تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باريس تتهم موسكو بمحاولة اعتراض اتصالات عسكرية عبر قمر اصطناعي

وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي
وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي أ ف ب

قالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي اليوم الجمعة، إن روسيا حاولت اعتراض الاتصالات التي يبثها قمر فرنسي إيطالي مشترك ووصفت ذلك بأنه "عمل من أعمال التجسس".

إعلان

اتهمت باريس الجمعة موسكو بـ"التجسس"، وأكدت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي أن روسيا حاولت اعتراض الاتصالات التي يبثها قمر فرنسي إيطالي مشترك يستخدمه جيشا البلدين لتأمين الاتصالات.

وتابعت بارلي، في حديث حددت فيه السياسة الفرنسية الخاصة بالفضاء للسنوات القادمة أن القمر الروسي لوتش-أولمب اقترب من القمر أثينا-فيدوس عام 2017.

وقالت الوزيرة الفرنسية في كلمة ألقتها خلال زيارتها المركز الوطني للأبحاث الفضائية في تولوز إن القمر اقترب بشدة "لدرجة تجعل أي أحد يعتقد أنه يحاول اعتراض اتصالاتنا... محاولة التنصت على جيرانك ليس فقط عملا غير ودي بل هو عمل من أعمال التجسس".

كما قالت المسؤولة الفرنسية "هذا القمر الاصطناعي ذو الآذان الكبيرة اسمه لوش-أوليمب، إنه قمر اصطناعي روسي معروف". مضيفة "لقد رصدنا وصوله واتخذنا الإجراءات المفروضة. نحن نراقبه عن كثب وقد لاحظنا أنه واصل عمله في الأشهر اللاحقة مع أهداف أخرى"، متسائلة "لكن ما الذي يضمن بأنه لن يعاود الاقتراب من أحد أقمارنا الاصطناعية؟".

واعتبرت بارلي أن "التجسس والأعمال العدائية لا تقتصر على الآخرين. نعم نحن في خطر، اتصالاتنا، مناوراتنا العسكرية واليومية في خطر ما لم نتحرك". مشيرة إلى أن "قوى فضائية أخرى كبيرة جدا تضع في المدار أجساما غريبة وتختبر قدرات هجومية محتملة، وتقوم بمناورات لا شك في طبيعتها العدائية".

وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه ينوي وضع "إستراتيجية فضائية دفاعية" لبلاده السنة المقبلة. ومن المقرر أن يقدم فريق عمل تابع لوزارة الجيوش الفرنسية اقتراحات حول الموضوع بحلول تشرين الثاني/نوفمبر.

وفي الآونة الأخيرة، نددت الولايات المتحدة بـ"سلوك غير طبيعي" لـ"جسم فضائي" أطلقته روسيا في تشرين الأول/أكتوبر 2017.

 

فرانس24/ أ ف ب / رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن