تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كأس الأمم الأفريقية: مصر تسحق النيجر.. الجزائر تتعادل مع غامبيا والمغرب يهزم مالاوي

منتخب مصر يسحق نظيره النيجيري. 8 أيلول/سبتمبر 2018.
منتخب مصر يسحق نظيره النيجيري. 8 أيلول/سبتمبر 2018. أ ف ب/أرشيف

احتفل نجم ليفربول الإنكليزي محمد صلاح بعودته إلى منتخب بلاده بتسجيل هدفين بمرمى النيجر، في مباراة فازت فيها مصر 6-0 لحساب الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية 2019 في الكاميرون. واصطدمت الجزائر بغامبيا لتكتفي بالتعادل 1-1.

إعلان

حقق المنتخب المصري لكرة القدم فوزا عريضا على النيجير 6-0 ضمن الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأفريقية 2019 في الكاميرون.

وعلى ملعب الجيش في برج العرب، وبعد بعض الاضطرابات مع اتحاد اللعبة، والتصريحات والتصريحات المضادة، أظهر صلاح الذي حمل شارة القائد على غرار لمجموعة التي ترأسها تصميما على الحياة بعد مشاركة مخيبة في مونديال2018 في روسيا.

وسجل مروان محسن (13)وأيمن اشرف (20) ومحمد صلاح (29)من ركلة جزاء و(86) الذي أضاع أيضا ركلة جزاء في بداية اللقاء، وصلاح محسن (73) ومحمد النني (90+2).

وكانت المباراة من طرف واحد نظرا للفوارق الكبيرة بين المنتخبين، ووزع الفراعنة أهدافهم بالتساوي على الشوطين، ولعبوا بأسلوب هجومي في أول اختبار رسمي للمدرب المكسيكي خافيير أغيرى بعد توليه المهمة خلفا للأرجنتيني هكتور كوبر.

الجزائر تتعادل مع غامبيا

من جانبها، لم تقدم الجزائر ما يشفع لها بعد غيابها عن مونديال روسيا، واكتفت بقيادة مدربها الجديد جمال بلماضي بالتعادل مع مضيفتها غامبيا1-1  ضمن تصفيات المجموعة الرابعة. وتقدمت عبر بغداد بونجاح، هداف السد القطري، في الدقيقة 47، قبل دقيقة من تسجيل مومودو سيزاي هدف التعادل لأصحاب الأرض.

وعين بلماضي (42 عاما) مطلع آب/أغسطس بعد أن قاد فريق الدحيل القطري في الموسم الماضي إلى ثلاثية الدوري المحلي وكأس قطر وكأس الأمير، خلفا للنجم السابق رابح ماجر الذي أقيل في حزيران/يونيو بعد ثمانية أشهر من تعيينه.

وتتصدر الجزائر المجموعة برصيد أربع نقاط بفارق نقطة واحدة أمام بنين التي تحل ضيفة على توغو الأحد في ختام الجولة.

من جهته، حقق منتخب المغرب فوزا كبيرا على ضيفته مالاوي بثلاثية لحكيم زياش(3)  ويوسف النصيري (42) و(78)، هو الأول له بعد خسارته أمام الكاميرون المضيفة في الجولة الأول، والتي تعادلت اليوم مع جزر القمر 1-1.

وفي هذه المجموعة، يعتمد نظام مغاير للمجموعات الـ11 الأخرى، نظرا لكون الكاميرون متأهلة حكما كبلد مضيف، وتعتبر مبارياتها ودية ولا تدخل نتائجها في حساب الترتيب النهائي للمجموعة.

تونس تفوز على سوازيلاند

وعادت تونس من مانزيني بفوزها الثاني، وذلك بتغلبها على مضيفتها سوازيلاند 2-0 الأحد في الجولة الثانية من منافسات المجموعة العاشرة للتصفيات المؤهلة إلى كأس الأمم الأفريقية.

وبعد أن بدأت التصفيات قبل أكثر من عام بالفوز على مصر 1-0 بقيادة نبيل معلول، حققت فوزها الثاني تحت إشراف مدرب جديد هو فوزي البنزرتي الذي خلف معلول المنتقل إلى الدحيل القطري بعد الخروج من الدور الأول لمونديال روسيا بخسارتين أمام إنكلترا 1-2وبلجيكا 2-5، وفوز على بنما 2-1هو الثاني لبلاده في مشاركاتها الخمس في المونديال.

ويدين "نسور قرطاج"، الفائزون باللقب القاري مرة واحدة في 2004، بفوزهم الثاني وتصدرهم المجموعة مجددا بفارق ثلاث نقاط أمام مصر، إلى طه ياسين الخنيسي، صاحب هدف الفوز على مصر في 11 حزيران/يونيو 2017، ونعيم سليتي إذ سجلا الهدفين في الدقيقتين17و37 من المباراة التي أهدرت خلالها بلادهما ركلة جزاء أيضا في الثواني الأخيرة عبر القائد وهبي الخزري الذي كان صاحب تمريرتي الهدفين لكنه لم يتوج جهوده بهدف شخصي.

وتقام الجولة الثالثة في10 تشرين الأول/أكتوبر المقبل حيث تلعب تونس ومصر بين جمهورهما مع النيجر وسوازيلاند تواليا.

أما المجموعات الـ11 الباقية، فتضم كل منها أيضا أربعة منتخبات، يتأهل منها الأول والثاني إلى النهائيات.

ليبيا تنتزع نقطة وموريتانيا تحقق ستة نقاط

ومني المنتخب السوداني بخسارة ثانية تواليا عندما سقط على أرض غينيا الاستوائية 1-0سجله إميليو نسويه في الدقيقة 31، ضمن المجموعة الأولى. وكان السودان خسر على أرضه أمام مدغشقر 1-3 في الجولة الأولى، في حين سقطت غينيا الاستوائية أمام مضيفتها السنغال 3-0.

وتلعب الأحد مدغشقر مع السنغال.

وانتزعت ليبيا نقطة ثمينة بتعادلها مع مضيفتها جنوب أفريقيا صفر-صفر ضمن تصفيات المجموعة الخامسة لترفع رصيدها إلى أربع نقاط أبقتها في صدارة المجموعة بفارق الأهداف أمام مضيفتها. وكانت ليبيا فازت على جزر السيشال 5-1 في الجولة الأولى، فيما خسرت نيجيريا على أرضها أمام جنوب أفريقيا 0-2.

وحتى الآن يبقى المنتخب الموريتاني الوحيد الذي حقق ست نقاط من فوزين بتغلبه اليوم على بوركينا فاسو بهدفين نظيفين لاسماعيل دياكيتيه(37)  وخاسا كامارا (40).

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.