تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سوريا: تجدد القصف الجوي على إدلب ومحيطها ونزوح مئات العائلات من ريفها الجنوبي الشرقي

أ ف ب

شن الطيران الحربي الروسي الأحد أكثر من عشر غارات على بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي الغربي، بينما ألقت مروحيات تابعة للنظام السوري نحو 60 برميلا متفجرا على ريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى وفاة طفلة وإصابة ستة أشخاص. ومع استمرار الغارات على المحافظة، يشهد ريفها الجنوبي الشرقي حركة نزوح مستمرة، في وقت حذر فيه مسؤول عن القطاع الصحي من "الكارثة الأكبر" في سوريا، في حال شن هجوم على إدلب.

إعلان

استأنف الطيران الروسي والسوري غاراتهما على محافظة إدلب قبل ظهر الأحد، بعد توقفها لساعات، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن "الطيران المروحي التابع لقوات النظام ألقى نحو ستين برميلا متفجرا على بلدة الهبيط ومحيطها في ريف إدلب الجنوبي، ما تسبب بمقتل طفلة وإصابة ستة أشخاص".

للمزيد: فيديو غرافيك: ماذا يحدث في إدلب وما هي الأطراف اللاعبة هناك؟

وشنت طائرات روسية وفق المرصد "أكثر من عشر غارات على بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي الغربي" المجاور لإدلب، استهدفت بشكل خاص مقرات تابعة للفصائل.

وأدت الغارات كذلك إلى خروج مستشفى في اللطامنة من الخدمة، غداة تضرر مستشفى آخر السبت في بلدة حاس في ريف إدلب الجنوبي.

20180909- نزوح للمدنيين من إدلب

حركة نزوح مستمرة وتحذيرات من "الكارثة الأكبر" في سوريا

ومع استمرار الغارات على إدلب، يشهد ريف إدلب الجنوبي الشرقي حركة نزوح مستمرة، وفق المرصد الذي أحصى نزوح مئات العائلات منذ السبت.

وحذر مسؤول عن القطاع الصحي في إدلب السبت من "الكارثة" الأكبر في سوريا في حال شن هجوم على المحافظة.

وقال مدير صحة إدلب منذر الخليل من جنيف "عندما يقررون السيطرة على منطقة، أول ما يقومون به هو ضرب المستشفيات. أخشى من أن ذلك قد بدأ بالفعل".

وأشار إلى "مخاوف كبيرة من تقدم النظام حيث لم يعد هناك غير إدلب" مبدياً الخشية من أن يجد المدنيون أنفسهم عالقين بين قوات النظام والحدود التركية المغلقة.

وحذرت الأمم المتحدة من أن العملية العسكرية قد تجبر قرابة 800 ألف شخص من إجمالي نحو ثلاثة ملايين يقيمون في إدلب والجيوب المحاذية لها على الفرار من منازلهم، في ما قد يشكل أكبر عملية نزوح حتى الآن تشهدها الحرب السورية منذ اندلاعها قبل أكثر من سبع سنوات.

ويأتي تجدد القصف بعد توقفه منذ عصر السبت، بعد غارات روسية هي الأعنف منذ بدء دمشق مع حليفتها موسكو التلويح بشن هجوم وشيك على إدلب وأجزاء من محافظات مجاورة لها، وفق المرصد.

وفشل رؤساء إيران وروسيا وتركيا في قمة عقدت الجمعة في طهران في تجاوز خلافاتهم لتجنيب إدلب الخيار العسكري.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على الجزء الأكبر من إدلب بينما تنتشر فصائل إسلامية أخرى في بقية المناطق وتتواجد قوات النظام في الريف الجنوبي الشرقي. كما أن هناك وجوداً للهيئة والفصائل في جيوب محاذية لها هي ريف حماة الشمالي (وسط) وريف حلب الغربي (شمال) وريف اللاذقية الشمالي (غرب).

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.