تخطي إلى المحتوى الرئيسي
النقاش

السويد - أوروبا: المد الشعبوي في المسار الانتخابي

نتائج الانتخابات التشريعية في السويد لم تسمح بوصول أغلبية صريحة في البرلمان كفيلة بتشكيل حكومة. أقصى اليمين سجل تقدما ولكنه ظل تحت سقف 20% على عكس ما توقعته استطلاعات الرأي. حزب "ديموقراطيو السويد" حصد 62 مقعدا في البرلمان، ورئيسه جيمي أكيسون تلقى التهاني من مارين لوبان والإيطالي ماتيو سالفيني. تقدم أحزاب أقصى اليمين أصبح واقعا في فرنسا وإيطاليا وألمانيا والنمسا وهولندا، فما هي أسلحة القادة الأوروبيين لمواجهة هذا المد خوفا مما ستسفر عنه الانتخابات الأوروبية في مايو المقبل؟

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن