تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

إدلب.. هل الحل في يد أنقرة؟

في الصحف اليوم: هل تقترب فعلا معركة إدلب؟ ما مصير المدنيين؟ وهل يمكن لأنقرة أن تقدم الحل بتفكيك هيئة تحرير الشام؟ تهتم الصحف كذلك بنتائج الانتخابات التشريعية في السويد وتقدم حزب اليمين الشعبوي "ديموقراطيو السويد" وحلوله ثالثا، وفي الصحف كذلك ردود الصحف الجزائرية على تصريحات مزعومة لخليفة حفتر حول الجزائر وزيارة وزير الخارجية الفرنسي للمغرب.

إعلان

بعد الغارات الجوية التي شنها كل من الطيران الروسي والسوري يوم أمس على محافظتي إدلب وحماه، تتوقف الصحف عند الوضع في إدلب. صحيفة لاكروا الفرنسية تقول إنه وبعد اجتماع الرؤساء الروسي والإيراني والتركي يوم الجمعة تتوالى المؤشرات عن إمكانية حصول عملية عسكرية في منطقة إدلب، وتشير الصحيفة إلى محاولات فرار جزء من الساكنة إلى تركيا أو إلى المناطق التي تسيطر عليها أنقرة في الشمال السوري. منطقة إدلب، تقول الصحيفة هي من أكثر المناطق كثافة سكانية لا سيما أنها كانت مقصد الكثير من النازحين من مدن ومناطق أخرى سيطر عليها النظام في وقت سابق كحماه وحمص وحلب

صحيفة لوفيغارو الفرنسية مقال للكاتب المختص في شؤون الشرق الأوسط جورج مالبرينو يقول إن المعركة ضد آخر معقل للمتطرفين في سوريا، يبدو أنها ستكون طويلة ودامية، فكيف يمكن القضاء على المتشددين الإسلاميين الذين ينشط بينهم أجانب في إدلب دون حدوث مجازر في حق المدنيين؟ الكاتب يقول إن عدد المتشددين الإسلاميين في إدلب يناهز خمسة عشرا ألفا، وهم محسوبون على هيئة تحرير الشام، ويرى الكاتب أن الحل في يد أنقرة، التي تستطيع تفكيك هيئة تحرير الشام، لكن أنقرة بحاجة إلى مهلة ستة أشهر لفعل ذلك. فيما يبدو أن روسيا والرئيس الأسد لن يعطيانها هذه المهلة.

صحيفة فاينانشال تايمز تقول إن ثمن الكارثة المقبلة في سوريا سيكون باهظا، وأي هجوم تشنه قوات بشار الأسد على إدلب بمساعدة الروس سيتسبب في حمام دم أو في موجة نزوح كبيرة، وترى الافتتاحية انه لا يمكن التوصل إلى نهاية للحرب في سوريا بدون حل سياسي.

الصحف الغربية بنتائج الانتخابات التشريعية في السويد. انتخابات أعطت تقدما للاشتراكيين الديموقراطيين، لكن دون أن يكون هذا التقدم حاسما كما لم يسجل اليمين المتطرف أي اختراق عكس ما كان منتظرا. النتائج ليست نهائية بعد وصحيفة سفينسكا داغبلادت السويدية تقول إن النتائج متقاربة، وتضع الصحيفة صورة رئيس الوزراء المنتهية ولايته ستيفان لوفن على الغلاف أمام مقر حزبه في ستوكهولم بعد إعلان النتائج. الصحيفة تشبه حلول الحزب اليميني المتطرف ديموقراطيو السويد في المرتبة الثالثة تشبهه بالفيل الذي دخل الغرفة. الصحيفة تقول إن أحد الأحزاب الكبرى في السويد اليوم له جذور نازية وقد صوت له تقريبا خمس المواطنين السويديين وتتأسف الصحيفة لهذه النتيجة معتبرة إياها غير قابلة للفهم ولا للنقاش.

إنها أفضل نتيجة يحققها هذا الحزب اليميني المتطرف منذ نشأته في العام ثمانية وثمانين. تقول صحيفة دي وال ستريت جورنال وترى في هذه النتيجة أن هذا البلد الذي يعد نموذجا للاستقرار وأحد البلدان الأكثر غنى وازدهارا بات يواجه برلمانا منقسما ومفاوضات لتشكيل ائتلاف حكومي لا نعرف كيف ستنتهي.

الصحف الجزائرية تثير ردود الأفعال في الجزائر عقب مزاعم عن تصريحات لقائد الجيش الليبي خليفة حفتر يقول إنه سينقل الحرب في لحظات إلى الحدود الجزائرية. الصحف تستنكر غياب أي رد رسمي من السلطات في الجزائر. في موقع تي إس أ الجيري يقول مخلوف مهني إن العلاقات بين الجزائر وحفتر لم تكن يوما بأفضل حال، لكن المشير خليفة حفتر وصل هذه المرة إلى نقطة اللاعودة، وتصريحاته تتسم بالعنف وتخلو من الحذر الديبلوماسي. الكاتب يتساءل ما إذا كانت اتهامات حفتر للجزائر بانتهاك السيادة الليبية مؤسسة على دلائل. ويجيب الكاتب بالنفي مرجحا أن تكون لهذه التصريحات تبعات على الأزمة الليبية.

صحيفة القدس العربي تنقل خبر زيارة وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان للرباط اليوم. تنقل الصحيفة ان أهم النقاط التي سيتمحور حولها لقاء الوزير الفرنسي ونظيره المغربي ناصر بوريطة، هي العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة إلى أزمة الهجرة، وتطورات الأوضاع في ليبيا... كما تقول الصحيفة إنه من المنتظر أن يضع وزير الخارجية المغربي على طاولة النقاش ملف أربعة صحافيين مغاربة تم استدعاؤم للمثول أمام القضاء الفرنسي على خلفية شكاية تقدم بها رقيب سابق في الجيش المغربي ضدهم.

فرانس24

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.