تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وفاة المغني الجزائري رشيد طه عن 59 عاما إثر أزمة قلبية في فرنسا

المغني الجزائري رشيد طه
المغني الجزائري رشيد طه أ ف ب

توفي المغني الجزائري رشيد طه ليل الثلاثاء الأربعاء عن عمر ناهز 59 عاما إثر أزمة قلبية، كما أعلنت عائلته في بيان. عبر عملاق أغنية الراي الشاب خالد عن حزنه العميق بوفاة صديقه كما وصفه في حوار هاتفي مع موقع فرانس24. وأكد خالد أنهما كانا في صدد تنظيم حفل غنائي ثان في قاعة "بيرسي" الباريسية.

إعلان

توفي المغني الجزائري المقيم في فرنسا رشيد طه، أحد أبرز وجوه الروك في الثمانينات القرن الماضي، ليل الثلاثاء الأربعاء عن 59 عاما إثر أزمة قلبية، حسبما أعلنت عائلته في بيان.

وجاء في البيان: "يعلن ابنه إلياس وعائلته وأقاربه وأصدقاؤه وشركة الإنتاج ‘نايف’ بأسف وحزن شديدين وفاة الفنان رشيد طه خلال الليل إثر أزمة قلبية في منزله في (حي) ليلا" بضاحية باريس.

للمزيد.. سميرة براهمية: رشيد طه كان يؤمن بحرية الاختلاف وهذا سر تميزه

وكان طه قد قدم نسخة جديدة من أغنية المطرب الفرنسي شارل ترينيه الشهيرة "دوس فرانس"، أي "فرنسا اللطيفة".كما أنه أحيا سهرة غنائية ستبقى في التاريخ بقاعة "بيرسي" في باريس في 1998 برفقة عملاق الراي خالد والمغني الفرنسي الجزائري فضيل بحضور أكثر من 15000 شخص.

وفي حوار هاتفي مع موقع فرانس24، عبر الشاب خالد عن "حزنه العميق"، مؤكدا أنه كان في صدد تنظيم حفل غنائي ثان مع رشيد طه في قاعة "بيرسي" بباريس. وأضاف: "رشيد طه كان فخورا بأولاده وكان يحلم بتنظيم حفل موسيقي كبير لكن الموت غيبه".

وواصل خالد بصوت مرتعش: "ناضل رشيد طه كثيرا من أجل حقوق المظلومين، وكان رب عائلة ودودا".

ولد رشيد طه في بلدة "سيغ" قرب مدينة وهران بالغرب الجزائري ثم انتقل مع عائلته إلى فرنسا، وبالتحديد إلى منطقة "الألزاس" وعمره لم يتجاوز عشر سنوات.

شارك في مسيرة المغاربة في 1983 للتنديد بالعنصرية التي كان يواجهها أبناء المغتربين من شمال أفريقيا والمطالبة بتحسين ظروفهم المعيشية وتوفير فرص العمل لهم، مثلهم مثل جميع الفرنسيين الآخرين.

واستقبل الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران يومها وفدا من المحتجين ووعدهم بتقديم يد العون لهم ومساعدتهم في الاندماج في المجتمع الفرنسي.

كان يعشق أغاني أم كلثوم وألفيس بريسلي

وقال رشيد طه في حوار مع فرانس24 في 2013 إن "الحكومات الفرنسية المتعاقبة لم تقم بشيء ولم تحسن من وضع المهاجرين وأبنائهم، ما أدى إلى ظهور نوع من العنف والتطرف في الأحياء الشعبية".

وأضاف: "أوضاع المهاجرين وأبنائهم لم تتغير كثيرا رغم مرور السنين، وأحسن دليل هو الصعوبات التي يواجهونها لإيجاد فرص عمل أو إيجار منزل أو حتى الدخول إلى ملهى ليلي".

يعرف رشيد طه بنضاله من أجل حقوق الإنسان حيث شارك في مسيرات عديدة للدفاع عن حقوق النساء فيما ندد بالفكر الإسلامي المتطرف وبدور بعض الجمعيات الدينية التي تخرب عقول شبان الأحياء الشعبية في فرنسا حسب قوله.

وكان طه أحد مؤسسي فرقة غنائية أطلق عليها اسم "كارت دو سيجور" (بطاقة الإقامة)، في مطلع ثمانينات القرن الماضي.

وقد غنى رشيد طه مع العديد من المغنيين ذوي الشهرة العالمية مثل البريطاني دافيد بوي والفرنسي آلان باشونغ، فيما كان يعشق أغاني النجمة المصرية أم كلثوم ومغني الروك الأمريكي ألفيس بريسلي.

 

طاهر هاني

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.