تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

النقاش

اختفاء خاشقجي: أين الحقيقة؟

للمزيد

حوار

أحمد فريعة: تونس في حاجة لوضع البرامج قبل الأشخاص

للمزيد

ثقافة

الشاعر اللبناني بسام منصور يتحدث عن ديوانه الجديد "يكفي أن تعبر الليل"

للمزيد

منتدى الصحافة

غزة.. الإعلام الفرنسي تحت ضغط إسرائيل؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

أين الاعتراف السعودي بقتل خاشقجي الذي تحدثت عنه صحف أمريكية؟

للمزيد

ريبورتاج

هنا ستكون الحدود البرية بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بعد "بريكسيت"

للمزيد

وقفة مع الحدث

اختفاء خاشقجي: أوروبا قد "تضطر" لتعديل علاقاتها بالسعودية...وفرنسا تشرع بـ"تعديل طفيف"

للمزيد

ضيف اليوم

اليمن: رئيس الحكومة الجديد يتعهد بدحر "الانقلاب" والحوثيون يصفونه بغير الشرعي

للمزيد

24 ساعة في فرنسا

عمدة باريس تقرر فتح مبنى البلدية العريق لإيواء المشردين

للمزيد

فرنسا

ماكرون يعترف بـ "مسؤولية الدولة الفرنسية" في مقتل المناضل موريس أودان

© أ ف ب / أرشيف | المناضل الشيوعي الفرنسي موريس أودان

فيديو محمد الخضيري

نص طاهر هاني

آخر تحديث : 13/09/2018

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس "مسؤولية الدولة الفرنسية" في مقتل الشيوعي الفرنسي موريس أودان في 1957 والذي ناضل لأجل استقلال الجزائر. ورحبت عائلة أودان بهذا الاعتراف الرسمي، مؤكدة "أنه يدخل في إطار محاربة سياسة التعذيب التي استخدمت كأداة للقمع ونشر الرعب في العالم".

اعترف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رسميا الخميس بـ "مسؤولية الدولة الفرنسية" في مقتل مدرس الرياضيات موريس أودان، المساند للثورة الجزائرية، في العام 1957.

وتوجه ماكرون ظهر الخميس إلى منزل أودان بحي "بانيوليه" في ضاحية باريس حيث سلم لزوجته جوزيت (87 سنة) وولديها بيانا أكد فيه "أن فرنسا أقامت خلال حرب الجزائر (1954 – 1962) "نظاماأستخدم فيه التعذيبوأدى خصوصا إلى وفاة المعارض الشيوعي موريس أودان، حسب ما ذكره الإليزيه.

وأضافت الرئاسة الفرنسية أن ماكرون أعلن فتح الأرشيف المتعلق "بقضايا اختفاء مدنيين وعسكريين من فرنسيين وجزائريين"، علما بأن حرب الجزائر لا تزال أحد الملفات الأكثر إثارة للجدل في تاريخ فرنسا الاستعماري.

وأكد الرئيس ماكرون أنه "على الرغم من أن مقتل موريس أودان كان فعلا منفردا قام به البعض، إلا أن ذلك وقع في إطار نظام قانوني وشرعي".

من ناحيتها، رحبت عائلة أودان بهذا الاعتراف وأكدت "أنه يدخل في إطار محاربة سياسة التعذيب التي استخدمت كأداة للقمع ونشر الرعب في العالم".

للمزيد: كيف ومن قتل موريس أودان؟

ويذكر أن موريس أودان، المناضل الفرنسي الذي كان ينتمي إلى الحزب الشيوعي ومدرس الرياضيات في جامعة الجزائر أوقف في 11 حزيران/يونيو 1957 في منزله بحي ساحة أول مايو في قلب الجزائر العاصمة وتم اقتياده بالقوة من قبل مظليين من الجيش الفرنسي إلى مبنى مهجور في حي الأبيار بأعالي المدينة، ولم يعد من بعد ذلك.

وبعد عشرة أيام على خطفه، تلقت زوجته مكالمة هاتفية من الجيش الفرنسي مفادها أن زوجها فر من قبضة الجيش أثناء تحويله إلى مكان آخر.

وفند الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند هذه القصة في 2014 مؤكدا أن "موريس أودان لم يهرب من قابضيه بل توفي أثناء عملية الاحتجاز".

وفي تصريح لجريدة "لوموند الفرنسية" قال المؤرخ الفرنسي بنجمان ستورا إن "تصريح ماكرون يدخل في إطار الاعترافات التاريخية لفرنسا مثل اعتراف الرئيس السابق جاك شيراك بمسؤولية بلاده في قضية مداهمة فال ديف" التي استهدفت اليهود الفرنسيين في العام 1942.

وقالت المؤرخة رفاييل بلانش: "الآن لن يكون ممكنا إنكار استخدام التعذيب في الجزائر".

للمزيد.. ماكرون يقر بممارسة فرنسا "التعذيب" في الجزائر...أية تداعيات؟

وانتقدت زعيمة حزب "التجمع الوطني" (الجبهة الوطنية سابقا) الذي تتزعمه مارين لوبان قرار الرئيس ماكرون موضحة أن تصريح الأخير بأن فرنسا استخدمت التعذيب في الجزائر خلال الحرب "سيفرق بين الفرنسيين".

"من فضلك اعتني بالأولاد"

وأضافت: "موريس أودان خبأ إرهابيين من جبهة التحرير الوطني ارتكبوا اعتداءات". وتابعت: "خطوة ماكرون هدفها مجاملة الشيوعيين فضلا عن ضرب وحدة الفرنسيين". وتساءلت لوبان: "ما هو هدفه عندما يعيد فتح الجروح بالحديث عن موريس أودان. لقد اختار أن يركب موجة التفرقة بين الفرنسيين عوض أن يوحدهم".

وكان النائب عن الحزب الحاكم في فرنسا "الجمهورية إلى الأمام" سدريك فلاني أعلن الأربعاء الماضي أن الرئيس إيمانويل ماكرون "سيعترف بمسؤولية الدولة الفرنسية" في مقتل موريس أودان، الذي ناضل لأجل استقلال الجزائر، من قبل عناصر من الجيش الفرنسي في العام 1957 بعد اختطافه وتعذيبه في الجزائر العاصمة.

ولم تكف عائلة موريس أودان منذ 61 سنة عن المطالبة بكشف الحقيقة عن هذه المأساة.

وتعرفت جوزيت أودان على زوجها موريس في العام 1952 على مقاعد الدراسة بكلية الجزائر. وكانت أسرّت في حوار أن الجملة الأخيرة التي قالها زوجها بعد أن تم توقيفه من قبل الشرطة في منزله: "من فضلك اعتني بالأولاد".

طاهر هاني

نشرت في : 13/09/2018

  • فرنسا

    اعترافات لحظات الموت الأخيرة للجنرال أوساريس عن وفاة موريس أودان

    للمزيد

  • فرنسا-الجزائر

    هولاند يدشن نصبا تذكاريا تكريما لموريس أودان الذي ناضل من أجل استقلال الجزائر

    للمزيد

  • الجزائر

    وزير فرنسي يزور الجزائر لإحياء الذكرى السبعين لـ"مجزرة سطيف"

    للمزيد