تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تشيلي: البابا فرنسيس يحرم كاهنا من حالته الكهنوتية بسبب "اعتداءات جنسية"

البابا فرنسيس خلال زيارته إلى تشيلي، يناير/كانون الثاني 2018
البابا فرنسيس خلال زيارته إلى تشيلي، يناير/كانون الثاني 2018 أ ف ب/ أرشيف

حرم مرسوم للبابا فرنسيس كاهنا تشيليا السبت من "كهنوته" بعد الاشتباه في أنه أخفى وقائع اعتداءات جنسية كان ضحيتها أطفال. وكان الكاهن كريستيان بريشت قد عوقب من قبل الكنيسة الكاثوليكية التشيلية، عام 2012 بسبب استغلاله قاصرين، بحرمانه من الكهنوت لمدة خمسة أعوام.

إعلان

أصدر البابا فرنسيس مرسوما يحرم بموجبه "القس كريستيان بريشت بانادوس" من "الحالة الكهنوتية" وأعفاه "من كل الالتزامات المتصلة بالسيامة المقدسة".

وأعلنت أسقفية سانتياغو السبت في مذكرة أن الفاتيكان حرم الكاهن التشيلي كريستيان بريشت من كهنوته للاشتباه بأنه أخفى وقائع تتعلق باعتداءات جنسية على الأطفال. وكان قد عوقب في 2012 بسبب استغلاله قاصرين.

ويعتبر كريستيان بريشت في تشيلي شخصية رمزية للدفاع عن حقوق الإنسان خلال ديكتاتورية أوغيستو بينوشيه (1973-1990) التي أسفرت عن سقوط أكثر من 3200 قتيل.

وفي 2012، حرمته الكنيسة الكاثوليكية التشيلية من كهنوته طوال خمس سنوات، بعدما تأكد "مجمع العقيدة والإيمان" في الفاتيكان وصادق على تحقيق يتحدث عن "معلومات جديرة بالثقة عن سلوكيات لاستغلال بالغين وقاصرين".

للمزيد: تحقيق بولاية بنسلفانيا الأمريكية يكشف تورط 300 كاهن في اعتداءات جنسية على قاصرين

وفي الفترة الأخيرة، وجه ضحايا إلى الكاهن تهمة إخفاء وقائع تجاوزات جنسية ارتكبها رجال دين في العقود الأخيرة، في معاهد للجمعية المريمية.

وتواجه الكنيسة الكاثوليكية التشيلية حالة اضطراب منذ زيارة البابا مطلع السنة وازدياد التحقيقات التي يجريها القضاء وعددها 119 حول اعتداءات جنسية مفترضة ارتكبها عناصر في الكنيسة على قاصرين وبالغين منذ ستينيات القرن الماضي.

وخلال رحلة إلى تشيلي في كانون الثاني/يناير، دافع البابا فرنسيس بقوة في البداية عن الأسقف التشيلي خوان باروس المشبوه بالتكتم على تعديات جنسية على الأطفال قام بها كاهن عجوز. ثم غير رأيه ووافق على استقالة عدد كبير من الأساقفة في إطار هذه الفضيحة.

فرانس24/أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن