تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أكراد ألمانيا ينددون بـ"منعهم" من التظاهر ضد زيارة إردوغان

إعلان

برلين (أ ف ب) - ندد أكراد ألمانيا الإثنين بـ"منع" سلطات برلين تظاهرة كانت مرتقبة في موقع بوابة براندنبورغ في برلين ضد زيارة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.

وأكدت شرطة العاصمة أن الأمر ليس مرتبطا بمنع التظاهر، إنما باحتفالات ستُقام في المكان نفسه بعد أيام قليلة في الثالث من تشرين الأول/أكتوبر في مناسبة العيد الوطني الألماني.

وأكد الأكراد في بيان أن "منع" التجمع السبت 29 أيلول/سبتمبر أمام بوابة براندنبورغ هو "مؤشر مقلق من السلطات التي تمنع حقوق الديموقراطيين لصالح حاكم مستبد".

وأضاف رئيس الجماعة الكردية في ألمانيا علي ارتان توبراك "سيتم إغلاق أقسام من المدينة بشكل محكّم لاستقبال الرئيس التركي غير المحبوب (...) وسيتم فرش السجاد الأحمر من أجله".

ورفضت الشرطة هذه الرواية للأحداث وأشار المتحدث باسمها مايكل خاسن الى "تركيب مدرجات"، من أجل احتفالات الثالث من تشرين الأول/أكتوبر.

وأضاف "طلبنا من الجهة المنظمة (للتظاهرة) اقتراح مكان آخر إلا أنها الغت" التجمع.

وينظم الاكراد مع العلويين الاتراك مسيرة الجمعة 28 أيلول/سبتمبر، تزامنا مع تواجد الرئيس التركي في برلين.

ومن المتوقع أن يشارك حوالى 10 آلاف شخص في هذه المسيرة، بحسب تقديرات المنظمين.

وتعيش في ألمانيا نحو مليون كردي غالبيتهم من أصول تركية، بحسب المجموعة. لكن السلطات الألمانية تواجه صعوبات في تقدير عددهم المحدد بسبب تنوّع جنسياتهم.

ويقوم إردوغان بزيارة إلى ألمانيا بين 27 و 29 أيلول/سبتمبر. وسيتوجه خصوصا إلى مسجد في كولونيا إحدى أكبر المدن الألمانية، لمخاطبة الجالية التركية الكبيرة التي تعيش في ألمانيا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.