تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الصين تنفي تدخلها في الانتخابات الاميركية وتطالب واشنطن ب"الاحترام"

3 دَقيقةً
إعلان

بكين (أ ف ب) - أكدت الصين الاربعاء انها لم تمارس "اي تدخل" للتأثير في الانتخابات التشريعية في الولايات المتحدة، وطالبت دونالد ترامب ب "الاحترام" بعد اتهامه بكين باستهداف ناخبيه من خلال الحرب التجارية الجارية بين البلدين.

ويخوض البلدان منذ عدة اشهر صراعا جمركيا بداه ترامب. ويرغب هذا الاخير خصوصا في الحصول على خفض للعجز التجاري الاميركي مع الصين من خلال انفتاح اكبر للسوق الصيني على السلع الاميركية.

واعلن البيت الابيض الاثنين فرض رسوم جمركية اضافية على واردات صينية بقيمة 200 مليار دولار سنويا.

وردت بكين بفرض الاجراء ذاته على واردات اميركية بقيمة 60 مليار دولار سنويا بينها منتجات زراعية وصناعية.

واتهم ترامب الذي يخشى هزيمة الجمهوريين في الكونغرس في انتخابات نصف الولاية بعد اقل من خمسين يوما، الحكومة الصينية بمحاولة اضعافه سياسيا من خلال استهداف منتجات مصدرها ولايات عادة ما تصوت لحزبه.

وقال في تغريدة "ان الصين قالت بصراحة انها تحاول بنشاط التأثير وتغيير تصويتنا من خلال مهاجمة مزارعينا ومربينا وعمالنا في الصناعة، لانهم مخلصون لي".

واضاف ان الاميركيين الذين سيتضررون من رد الفعل الصيني، هم "وطنيون كبار" مستعدون لتحمل هذه الحرب التجارية لاخضاع الصين.

-غاز وحفاضات اطفال-

في الاثناء اكد المتحدث باسم الخارجية الصينية جينغ شوانغ ان "ان من يعرف حتى القليل عن الدبلوماسية الصينية، يدرك اننا لا نتدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى".

وشدد خلال مؤتمره الصحافي الدوري "نحن لا نقبل تدخل الاخرين في شؤوننا الداخلية ولا نمارس اي تدخل في الشؤون الداخلية للاخرين".

وتذكر استراتيجية الرد الصينية بتلك التي استخدمها الاتحاد الاوروبي في اوج التوتر مع واشنطن بامل ثني الادارة الاميركية عن توجهاتها، ويتعلق الامر باستهداف الولايات الاميركية التي يمكن ان تتحول الى المعسكر الديمقراطي.

ويبدأ سريان الرسوم الجمركية الاميركية المعلنة الاثنين في 24 ايلول/سبتمبر وستكون بنسبة 10 بالمئة حتى نهاية العام. ثم ترفع الى 25 بالمئة في الاول من كانون الثاني/يناير 2019.

واستهدفت العقوبات التي فرضت في تموز/يوليو سلعا صينية بقيمة 50 مليار دولار من الواردات السنوية.

وستفرض الصين التي كانت ردت بفرض رسوم على سلع اميركية تمثل القيمة ذاتها، رسوما جمركية جديدة بداية من 24 ايلول/سبتمبر.

وبين المنتجات المعنية حفاضات الرضع والاثاث واللوحات الشمسية والغاز الطبيعي المسيل.

-"صدق"-

وتفرض بكين منذ تموز/يوليو رسوما بنسبة 25 بالمئة على الصويا الاميركية مستهدفة بذلك مجالا موجعا حيث ان الولايات المتحدة صدرت في 2017 الى الصين كميات من الصويا قيمتها 14 مليار دولار وهي تمثل ثلث الانتاج الاميركي.

ومعظم منتجي الصويا من ولايات صوتت غالبيتها لترامب.

ويطالب ترامب بكين بان تخفض ب 200 مليار دولار العجز التجاري لبلاده مع الصين، وذلك من خلال فتح سوقها بصورة أكبر أمام المنتجات الاميركية. وهو يتهم الصين بالنقل القسري للتكنولوجيا.

وحذرت الصين ايضا من انها لن تعود الى طاولة المفاوضات الساعية للتوصل الى تسوية مع واشنطن.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية "من جهة تدعونا الولايات المتحدة الى استئناف الحوار. ومن جهة اخرى تهددنا بعقوبات وضغوط" داعيا الادارة الاميركية الى إبداء "الاحترام" و"الصدق".

وندد رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ الاربعاء ب "النزعة الاحادية" في اشارة واضحة للولايات المتحدة.

وشدد امام قيادات اقتصادية لدى افتتاح النسخة الصينية من المنتدى الاقتصادي العالمي في تيانجين (شرق) انه "من الضروري ان ندافع عن المبادئ الاساسية للتعددية والتبادل الحر".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.