تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نصر الله: حزب الله باق في سوريا "حتى إشعار آخر"

الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله
الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله أ ف ب

أكد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الأربعاء، أمام أنصاره، أن مقاتلي الحزب باقون في سوريا "حتى إشعار آخر". وتأتي تصريحات نصر الله بعد يومين من اتفاق روسي تركي على إقامة منطقة "منزوعة السلاح" في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا.

إعلان

قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الأربعاء أن مقاتليه باقون في سوريا "حتى إشعار آخر"، رغم هدوء الجبهات بعد التوصل إلى الاتفاق الروسي- التركي بشأن محافظة إدلب، المعقل الأخير للفصائل المعارضة.

وأعلن نصر الله في خطاب متلفز أمام الآلاف من مناصريه في الضاحية الجنوبية لبيروت، عشية إحياء ذكرى عاشوراء "نحن باقون هناك حتى بعد التسوية في إدلب.. نحن باقون هناك حتى إشعار آخر"، موضحاً أن "تراجع التهديدات سيؤثر بطبيعة الحال على الأعداد (المقاتلين) الموجودة".

ولفت إلى أن ارتفاع عدد المقاتلين أو انخفاضه مرتبط "بالمسوؤليات وبحجم التهديدات والتحديات".

ويقاتل حزب الله المدعوم من إيران، بشكل علني منذ العام 2013، إلى جانب الجيش السوري في معاركه ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" والفصائل المعارضة على حد سواء.

وساهم تدخل الحزب في حسم العديد من المعارك لصالح دمشق. ويقدر المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 1665 عنصرا من حزب الله في سوريا.

تصريحات نصر الله تتزامن مع اتفاق روسي تركي في إدلب

وتأتي تصريحات نصرالله بعد يومين من اتفاق روسي تركي على إقامة منطقة "منزوعة السلاح" في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، في خطوة ستجنّب المنطقة هجوما واسعا لوحت به دمشق منذ أسابيع.

وتعليقا على هذا الاتفاق، قال نصر الله "ما جرى خطوة على إمكانية الحل السياسي وهذا بحد ذاته أمر جيد ومقبول ومرهون بالنتائج والتطبيق الدقيق لبنود الاتفاق"، مضيفا "بناء على تسوية إدلب، إذا سارت الأمور ونُفذت بالشكل المناسب، نستطيع أن نفترض أن سوريا ستذهب إلى هدوء كبير ولن تكون هناك عمليا جبهات قتال فعلية" في هذا البلد.

واستعادت قوات النظام السوري بدعم من حلفائها مناطق واسعة من سوريا في العامين الأخيرين، وباتت تسيطر على نحو ثلثي مساحة البلاد.

 

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن