تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جمهورية الكونغو الديمقراطية: مقتل 16 شخصا على الأقل في هجوم نسب إلى جماعة أوغندية مسلحة

أ ف ب

قتل 16 شخصا على الأقل مساء السبت في مدينة بيني بشرق جمهورية الكونغو الديموقراطية في هجوم نُسب إلى جماعة مسلحة من قوة الدفاع الحليفة، وهي الجماعة الأوغندية المسلمة المسلحة التي تنشط في شمال كيفو، كما أفاد عدد من الشهود الأحد.

إعلان

أكد عدد من شهود عيان أن هجوما بأسلحة ثقيلة وقع مساء السبت نحو الساعة الخامسة عصرا بتوقيت غرينتش في مدينة بيني شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية وأسفر عن مقتل 16 شخصا على الأقل، بينهم 12 مدنيا وأربعة عسكريين، بالإضافة إلى إصابة ثمانية أشخاص منهم خمسة مدنيين. وأضاف شهود عيان أن المسلحين ينتمون، على الأرجح، إلى أفراد قوة الدفاع الحليفة، الجماعة الأوغندية المسلمة المسلحة التي تنشط في شمال كيفو.

ويقيم أجانب يعملون في المجال الإنساني، منذ بداية آب/أغسطس في هذه المدينة في شمال كيفو بسبب وباء إيبولا، قال أحدهم إن الهجوم المفاجئ وقع في شوارع مدينة بيني.

أسلحة ثقيلة

وسمع صوت أسلحة ثقيلة وخفيفة حتى إلى ما بعد منتصف الليل. ويؤكد الطبيب الذي استقبل الجثث في المستشفى أنه لا يعلم إذا كان ما يحدث يقوم به مهاجمون أو جيش نظامي.

وقد استهدف الهجوم أحياء قريبة من وسط هذه المدينة التجارية التي يبلغ عدد سكانها مئات الآلاف، خلافا للهجمات الأخرى التي عادة ما تقع في الأحياء الشمالية بالأطراف على طريق مطار مافيفي.

غضب على مواقع التواصل الاجتماعي

وأثار الهجوم غضبا على شبكات التواصل الاجتماعي، إذ ندد البعض بعجز الجيش الكونغولي وبمهمة قوة الأمم المتحدة في الكونغو (مونيسكو) التي تتوافر لها قاعدة في المطار.

وقتل مئات المدنيين منذ تشرين الأول/أكتوبر 2014 في منطقة بيني في المجازر المنسوبة إلى قوة الدفاع الحليفة.

وشمال إقليم كيفو في جمهورية الكونغو الديمقراطية متاخم لحدود أوغندا.

وانكفأت هذه القوات في نهاية تسعينات القرن الماضي إلى الأدغال بشرق الكونغو الديمقراطية لمقاتلة الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني.

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن