تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ألمانيا تتخبط في الأزمات بعد عام على إعادة انتخاب ميركل

في الصحف اليوم: ردود الصحف على الهجوم الذي شهدته مدينة الأهواز الإيرانية، وتنديد الرئيس الإيراني حسن روحاني بالسياسات الأمريكية المتشدد ضد بلاده مباشرة قبل التوجه إلى نيويوك لأجل المشاركة في أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة. زعيم حزب العمال البريطاني جيريمي كوربين مستعد لاستفتاء جديد حول بريكست إذا وافق أعضاء حزبه عليه، وفي ألمانيا مرور عام على إعادة انتخاب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، والأخيرة لم تستطع التغلب على الأزمات التي تعصف ببلادها.

إعلان

البداية من إيران والهجوم الذي أودى بحياة أربعة وعشرين شخصا خلال استعراض عسكري يوم السبت في مدينة الأهواز. الصحف الإيرانية تعكس الغضب الإيراني بعد هذا الهجوم الذي تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" فيما اتهمت إيران مجموعة انفصالية عربية كانت هي كذلك قد تبنت الهجوم. صحيفة طهران تايمز وضعت على غلافها صورة الرئيس حسن روحاني عند وصوله إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة وكتبت إن الرئيس روحاني يتهم دولا مرتزقة مدعومة من الولايات المتحدة في الهجوم على الأهواز. الرئيس روحاني ندد بسياسة الولايات المتحدة الأحادية والمتشددة وقال إن إيران لديها الكثير مما تريد قوله في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

روحاني أكد أن الإدارة الأمريكية الجديدة لا تحترم القانون الدولي ولا المعاهدات. صحيفة إيران دايلي تضع هذا التصريح على غلافها وتقول إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يقول إنه مستعد للقاء الرئيس الإيراني، لكنه متشائم في الوقت نفسه من إمكانية إحراز تقدم في المشاورات مع إيران. الصحيفة تضيف أن وزير الخارجية كان أحد أهم الأشخاص الذين اعتمد عليهم ترامب في سياسته ضد إيران.

السلطات في إيران توعدت من اعتبرتهم مرتكبي هجوم الأهواز برد عنيف لا يُنسى. صحيفة لوريون لوجور ترى أن الحادث قد يصب مزيدا من الزيت على النار في العلاقات بين إيران والسعودية اللتين تقودان حربا بالوكالة في عدة مناطق في الشرق الأوسط. كما تقول الصحيفة إن السلطات قد تستثمر الهجوم لزيادة ضغطها على المعارضة ولا سيما في ظل الاحتجاجات التي تشهدها إيران في الأشهر الأخيرة.

في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، رفض أهالي قرية الخان الأحمر الواقعة شرق مدينة القدس تنفيذ قرار السلطات الإسرائيلية التي أمرتهم بهدم منازلهم بأيديهم في مهلة أقصاها نهاية الشهر الجاري. صحيفة العربي الجديد تقول على الغلاف إن الاحتلال الإسرائيلي لا يوفر وسيلة إلا ويستخدمها للتنكيل بالفلسطينيين، بما في ذلك إجبارهم على هدم منازلهم بأيديهم، وتشير الصحيفة إلى هذا الإنذار الذي سلمته السلطات العسكرية الإسرائيلية يوم أمس صباحا لأهالي القرية عارضة عليهم المساعدة في الهدم، وتقول الصحيفة إن الاحتلال الإسرائيلي بهذا الإنذار يكون قد قطع شوطا طويلا في عقوبة لم يسبق أن مارسها احتلال في العالم.

اهتمت الصحف كذلك بإعلان زعيم حزب العمال في بريطانيا جيرمي كوربين دعمه لاستفتاء ثان حول بريكسيت ونيته طرح هذا الموضوع للتصويت داخل حزبه. صحيفة آي تقول إن جيريمي كوربين الذي كان يعارض إجراء أي استفتاء ثان حول موضوع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، يبدو أن رفاقه داخل الحزب قد أقنعوه به، وحزب العمال يستعد للتصويت يوم غد في نهاية اجتماعه السنوي. الصحيفة قالت إن الحزب يخطو خطوة كبيرة إلى الأمام لدعم فكرة تنظيم استفتاء ثان وهو ما سيغير بشكل كبير النقاش حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

صحيفة ذي إندبندتت التي سبق لها أن توجهت برسالة إلى قرائها تطالب فيها بتنظيم استفتاء ثان تقول اليوم إن تنظيم هذا الاستفتاء هو الوحيد القادر على حل أزمة بريكسيت. نعتقد أنه وباعتبار كل المعلومات الجديدة حول ما يعنيه فعلا خروج بريطانيا من الاتحاد الأووروبي فإننا نعتبر أن الناس لهم الحق في تغيير رأيهم.

اهتمت الصحف بمرور عام على إعادة انتخاب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. صحيفة لوفيغارو تقول إن ألمانيا تمر بأزمة بعد أخرى والحكومة الائتلافية لا تنفك عن الانقسام. حيث لم تستطع المستشارة أنغيلا ميركل بث الاستقرار في هذه الحكومة المكونة من ثلاثة أحزاب هي الاتحاد الديمقراطي المسيحي الألماني والاتحاد المسيحي الاجتماعي والحزب الديمقراطي الاجتماعي. أشارت الصحيفة إلى أهم المواضيع التي شكلت محور توتر بين أحزاب الحكومة وهي قضية الهجرة ومصير رئيس المخابرات هانز جورج ماسن الذي اتهم بالتعاطف مع اليمين المتطرف بعد تنظيم الأخير لاحتجاجات عنيفة في مدينة كمينيتس في ألمانيا.

أزمة سياسية أخرى تشهدها الحكومة التونسية، و أدت إلى تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد في حزب نداء تونس، لكن الحزب يشهد مجموعة استقالات لم تتوقف منذ العام 2015. صحيفة العرب تشير إلى انعقاد المجلس الجهوي للحزب في مدينة المنستير، وتقول إن قيادات ونواب مشاركين في المجلس يحملون مسؤولية ما آل إليه الحزب لمديره التنفيذي ورئيس الكتلة ويطالبون باستبعاد حافظ قائد السبسي المدير التنفيذي والقيادات المحيطة به.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن