تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

مراقبون

عندما يعاد تدوير القمامة إلى حقائب مدرسية جديدة

للمزيد

مراسلون

الكل في مركب واحد

للمزيد

وقفة مع الحدث

اختفاء خاشقجي.. هل يردع العاهل السعودي ولي عهده؟

للمزيد

أسبوع في العالم

قضية خاشقجي: تسريبات.. تأويلات.. وانتظارات

للمزيد

حدث اليوم

العراق: أي تشكيلة للحكومة جديدة؟

للمزيد

موضة

إكسسوارات مسمومة في الولايات المتحدة ومجوهرات ملكية في مزاد علني

للمزيد

حوار

الناشطة رنا أحمد: "لا يسمح لنا بأن نحلم هنا".. ازدواجية سيرة ذاتية

للمزيد

الأسبوع الاقتصادي

قائمة طويلة من المقاطعين لمؤتمر استثماري سعودي تشمل حكومات وشركات كبرى

للمزيد

هي الحدث

تحية إلى الأديبة الراحلة إميلي نصر الله

للمزيد

أوروبا

إقالة رئيس الوزراء السويدي بعد تصويت لحجب الثقة في البرلمان

© أ ف ب | رئيس الحكومة السويدية ستيفان لوفن في ستوكهولم في 12 أيلول/سبتمبر 2018

نص فرانس 24

آخر تحديث : 25/09/2018

خسر رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفن تصويتا على الثقة في البرلمان ليترك بذلك منصبه، لكن لم يتضح من سيشكل الحكومة المقبلة نظرا لعدم وجود كتلة سياسية تحظى بالأغلبية في هذا البرلمان. وصوت 204 نواب لإقالة لوفن مقابل 142 صوتوا لبقائه. ومن المتوقع أن يواصل ستيفان لوفن تسيير حكومة تصريف أعمال إلى حين تشكيل حكومة جديدة.

صوتت المعارضة السويدية من يمين الوسط واليمين المتطرف على إقالة رئيس الحكومة ستيفان لوفن في اقتراع حول حجب الثقة الثلاثاء، بعد إخفاق كتلتي اليسار واليمين في تحقيق غالبية في الانتخابات التي جرت في 09 أيلول/سبتمبر.

وصوت 204 نواب من بين 349 لإقالة لوفن مقابل 142 صوتوا لبقائه.

وقال رئيس "التحالف" المعارض أولف كريسترسون في البرلمان قبل لحظات على التصويت إن "السويد تحتاج لحكومة جديدة تتمتع بدعم سياسي واسع لتنفيذ إصلاحات".

وسيستمر لوفن على رأس الحكومة لتصريف الأعمال حتى تشكيل حكومة جديدة وهو ما يمكن أن يستغرق أسابيع.

ومن المتوقع أن يلتقي رئيس البرلمان أندرياس نورلن قادة الأحزاب الثمانية الممثلة في البرلمان في الأيام المقبلة لمناقشة تكليف رئيس وزراء يقوم بتشكيل الحكومة المقبلة.

ويتوقع أن يقوم نورلن بتكليف كريسترسون، لكن "التحالف" المعارض لا يحظى بغالبية في البرلمان، واستبعد حتى الآن أي تعاون مع حزب "ديمقراطيو السويد" اليميني المتطرف والمعادي للهجرة.

تشغل كتلة لوفن وهي من تيار اليسار، 144 مقعدا في البرلمان الجديد، أي ما يزيد بمقعد فقط عن "التحالف" الذي يضم أربعة أحزاب من يمين الوسط.

وتضم كتلة اليسار الاشتراكيين الديمقراطيين والخضر اللذين حكما بدعم غير رسمي من حزب اليسار الشيوعي السابق منذ 2014.

وحقق الاشتراكيون الديمقراطيون أسوأ نتيجة انتخابية لهم في أكثر من قرن، لكنهم ما زالوا أكبر الأحزاب في السويد ويتقدمون على حزب الوسط بزعامة كريسترسون وديمقراطيو السويد.

 

فرانس24/أ ف ب

نشرت في : 25/09/2018

  • السويد

    السويد: تراجع تاريخي للحزب الحاكم واليمين المتطرف يحقق نتائج أقل من المتوقع

    للمزيد

  • السويد

    السويد: الحزب الحاكم يتصدر نتائج الانتخابات التشريعية بحسب الاستطلاعات

    للمزيد

  • السويد

    السويد: مقابلة مع أحد مرشحي حزب "المحافظين" اليميني للبرلمان عن مدينة مالمو

    للمزيد