تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

تكنو

تحقيق: توصيات محركا بحث ياهو وبينغ تربط المسلمين بالإرهاب والسود بالغباء!

للمزيد

قراءة في الصحافة العالمية

الجزائر.. ما صحة تهم الفساد التي يُتابع بها الجنرالات؟

للمزيد

النقاش

اختفاء خاشقجي: السعودية بين الضغط وكشف الحقيقة

للمزيد

ضيف الاقتصاد

تطور خدمات جديدة تسمح بتقاسم السيارات بين الأفراد

للمزيد

النقاش

ما تداعيات انتهاء التوافق بين نداء تونس وحركة النهضة؟

للمزيد

حدث اليوم

سوريا - الأردن: نقطة عبور تفتح جسورا؟

للمزيد

ريبورتاج

المصالحة لأجل غد أفضل.. قرار أم فقدت أبناءها إثر العشرية السوداء في الجزائر

للمزيد

رياضة 24

تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2019: الجزائر يفوز على بنين ويتقدم على الطريق الصحيح

للمزيد

ثقافة

المغنية الفلسطينية كاميليا جبران: بحثت عن مصادر إلهام مختلفة بعد فرقة صابرين

للمزيد

أفريقيا

الجزائر: آلاف العسكريين السابقين يتظاهرون والأمن يمنعهم من بلوغ العاصمة

© أ ف ب/ أرشيف

نص فرانس 24

آخر تحديث : 25/09/2018

خرج آلاف العسكريين السابقين للتظاهر الاثنين للمطالبة بزيادة رواتبهم وبتكفل طبي أفضل في المستشفيات العسكرية، لكن قوات الأمن منعتهم من بلوغ العاصمة.

منعت قوات الأمن الجزائرية الاثنين آلاف المتظاهرين من العسكريين السابقين من الوصول إلى العاصمة للمطالبة بزيادة رواتبهم، وأغلقت جميع الطرق المؤدية إليها، بحسب وسائل إعلام.

وانتشر آلاف من رجال الشرطة والدرك منذ السبت في المحاور الكبرى المؤدية إلى العاصمة الجزائرية، وكذلك في محطات القطار والحافلات، لمنع المتظاهرين من الوصول إلى وسط المدينة.

وبحسب صحيفة "الخبر" فإن مفاوضات جرت ليل الأحد الاثنين بين ممثلي المتظاهرين وقيادة الدرك الوطني باءت بالفشل. وأوضحت الصحيفة أن المفاوضات مع المعتصمين "فشلت في فض اعتصامهم الذي دخل يومه الخامس (...) في ظل تمسك المعتصمين بموقفهم الرافض مغادرة الموقع وإصرار قيادة الدرك على إقناعهم بإخلاء المكان بدون أي مواجهات".

وقرر المتظاهرون الاعتصام في منطقة "الحوش المخفي" في ولاية بومرداس شرق العاصمة، ما تسبب باشتباكهم مرارا مع قوات الدرك التي أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم بحسب شهادات ومشاهد فيديو لمتظاهرين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وسجل اختناق مروري كبير بسبب حواجز نصبتها قوات الأمن على الطريق السريع الرابط بين شرق الجزائر وعاصمتها لمنع تسلل المتظاهرين عبر وسائل النقل.

كما أعلن موقع متخصص في رصد حالة الطرق في الجزائر أن المتظاهرين أغلقوا الطريق الرئيسي وتركوا معبرا واحدا فقط لمرور السيارات، بحسب الصور التي نشرها.

والمتظاهرون ثلاث فئات: متقاعدو الجيش الذين يطالبون بزيادة راتب التقاعد الذي لا يتعدى 27 ألف دينار (نحو 200 يورو)، والمسرحون من الجيش الذين يطالبون بإعادتهم إلى الخدمة إذا سمحت لهم سنهم بذلك أو التقاعد، ومصابو الجيش الذين جرحوا خلال الحرب الأهلية (1992-2002) ويطالبون بتكفل طبي أفضل في المستشفيات العسكرية، بحسب ما نشرت تنسيقيتهم على حسابها على فيس بوك.

ومنذ 2011 لم يكف العسكريون السابقون عن التظاهر، تارة أمام مقر وزارة الدفاع في أعالي العاصمة الجزائرية وتارة أخرى بإغلاق الطرق للفت الانتباه.

فرانس24/ أ ف ب

 

نشرت في : 25/09/2018

  • فرنسا -الجزائر

    الحركى واليمين المتطرف ضد مشاركة الجزائر في استعراض 14تموز/يوليو

    للمزيد

  • فرنسا - الجزائر

    إبراهيم سعدوني: "نطلب من الجزائر عدم الانتقام من الحركى والسماح لهم بالعودة إليها"

    للمزيد

  • فرنسا - الجزائر

    ردود فعل إيجابية في الجزائر بعد اعتراف فرنسا "بمسؤوليتها" في مقتل موريس أودان

    للمزيد