تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

بعد انتظار طويل، فرنسا تقرر جبر ضرر الحركى

في صحف اليوم: انطلاق أشغال الجمعية العامة، وترقب لمواجهة بين الرئيسين الأمريكي والإيراني. الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيعلن دولة فلسطينية تحت الاحتلال وسيطلب من قادة العالم الاعتراف بها. في الصحف كذلك: فرنسا تتخذ تدابير للاعتراف بتضحيات الحركى الجزائريين وجبر ضررهم.

إعلان

تُفتتح اليوم الدورة الثالثة والسبعون للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك. الصحف تولي اهتماما خاصا للملفات التي سيناقشها قادة العالم، ولكلمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي يترقبها الجميع كما تقول صحيفة العربي الجديد. الصحيفة تقول إن ترامب سيرأس يوم غد الأربعاء جلسة خاصة لمجلس الأمن تتناول موضوع أسلحة الدمار الشامل، لكن كلمته لا يتوقع منها الكثير أو الجديد، والآذان ستصغي لتهديدات جديدة ستصدر عن الرئيس الأمريكي ضد إيران كتلك التي صدرت عنه العام الماضي ضد الرئيس الكوري الشمالي عندما وصفه برجل الصواريخ وهدد بلاده بالإبادة. الصحيفة تقول إن دورة الجمعية العامة هذا العام هي دورة الحروب الدبلوماسية.

تترقب الصحف المواجهة بين الرئيسين الأمريكي والإيراني في الجمعية العامة للأمم المتحدة. صحيفة لاكروا الفرنسية تقول إن هذه المواجهة تقوض النظام المتعدد الأقطاب، والكل ينتظر خطابا قاسيا من دونالد ترامب لأن الرئيس الأمريكي وفي خطاباته داخل الجمعية العامة لا يتوجه إلى الأمم المتحدة بل إلى ناخبيه ليبرهن لهم أنه يتبنى موقفا متشددا من إيران لناخبيه الذين يكرهون الإيرانيين. وماذا عن مداخلة الرئيس الإيراني؟ الصحيفة تقول إنه خاصة وبعد هجوم الأهواز فإن خطاب الرئيس حسن روحاني سيكون بالعنف والقوة نفسيهما اللتين سيكون عليها خطاب الرئيس الأمريكي.

أمام المواقف المتشددة للرئيسين الإيراني والأمريكي سيحاول الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الدفاع عن منافع العالم المتعدد الأقطاب وإسماع صوت الدبلوماسية. صحيفة لوبينيون تنقل أن الرئيس الفرنسي وصل البارحة إلى نيويورك وسيبقى هنالك لثلاثة أيام، وسيحاول إقناع قادة العالم في خطاب من ثلاثين دقيقة بإيجابيات التعددية القطبية والقواعد المشتركة، في وقت يسود فيه الانطواء ومشاعر الخوف على الهوية ومعاداة الآخر.

صحيفة الحياة تنقل خبرا مفاده أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيعلن دولة تحت الاحتلال ويطلب من قادة العالم الاعتراف بها أمام الجمعية العامة. الصحيفة تنقل عمن سمته مسؤولا فلسطينيا بارزا قال: إن الرئيس عباس سيبلغ الجمعية العامة أن المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، سيعلن في اجتماعه المقبل دولة فلسطين تحت الاحتلال، وسيطلب من الدول الـ 138 التي اعترفت بفلسطين عضواً مراقباً في الأمم المتحدة العام 2012، أن تبادر إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية على الحدود ذاتها، وهي حدود العام 1967. وأضاف أن عباس سيطلب من دول الاتحاد الأوروبي التي لم تعترف بدولة فلسطين، أن تبادر إلى الاعتراف بها، وأن تدعو إلى مؤتمر دولي للسلام ليكون بديلاً من الرعاية الأميركية الحصرية لعملية السلام.

بخصوص قرار موسكو تعزيز منظومة الدفاع الجوية السورية، و تسليم دمشق منظومة صواريخ إس ثلاثُمئة نقرأ في صحيفة ذي وال ستريت جورنال أن القرار يعكس الخطأ الذي ارتكبه المتفائلون الذين يرون أن موسكو ستعمل جنبا إلى جنب مع الولايات المتحدة وإسرائيل لطرد إيران من روسيا، وترى الصحيفة الأمريكية أن هذه الصواريخ ستكون خطرا على الطائرات الإسرائيلية التي تحاول منع إيران من إنشاء قواعد عسكرية في سوريا. بيع هذه الصواريخ لدمشق هو إشارة أخرى على أن فلاديمير بوتين يسعى إلى خلق متاعب للولايات المتحدة وحلفائها نقرأ في صحيفة دي وال ستريت جورنال.

في الشأن الفرنسي، تقام اليوم مراسم تكريم الحركى وهم متعاونون جزائريون سابقون مع الجيش الفرنسي خلال الاستعمار الفرنسي للجزائر. صحيفة لاكروا تقول إن عدد الحركى الذين وصلوا إلى فرنسا بعد معاهدات إفيان التي أنهت حرب الجزائر بلغ ستين ألفا، وهم يرون أنهم لم يكافأوا قط نظير تضحياتهم. صحيفة لاكروا تقول إن السلطات الفرنسية ستعلن اليوم عددا من التدابير للاعتراف بجهود الحركى وجبر ضررهم بعد أن أجبروا على النفي وعاشوا بإمكانيات هشة وانتظروا طويلا إشارات اعتراف من السلطات الفرنسية.

في الجزائر تحاول قوات الأمن منع مسيرة للعسكريين المتقاعدين من دخول الجزائر العاصمة للاعتصام أمام مقر وزارة الدفاع الوطني...الخبر نقرؤه في موقع تي إس أ ألجيري الذي تنقل دوافع مسيرة أفراد الجيش المتقاعدين ومطالبهم والأسباب التي تدفع السلطات إلى مواجهة هذه المسيرات بصرامة عوض التعاطي معها وفتح حوار مع ممثلي المحتجين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.