تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريت كافانو يفوز في التصويت التمهيدي للترشح للمحكمة العليا رغم اتهامات بالاعتداء الجنسي

أ ف ب

فاز بريت كافانو، مرشح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى المحكمة العليا في التصويت التمهيدي الذي قامت به لجنة العدل في مجلس الشيوخ الأمريكي الجمعة. ويسمح هذا التصويت لمجلس الشيوخ بالتصويت النهائي بحضور كامل الأعضاء في الأيام المقبلة. ولكن المجلس قرر تأجيل التصويت لمدة أسبوع للسماح لمكتب التحقيقات الفدرالي بالتحقيق في اتهامات بالاعتداء الجنسي تطال كافانو.

إعلان

صادقت لجنة العدل في مجلس الشيوخ الأمريكي الجمعة على ترشيح بريت كافانو الذي اختاره الرئيس إلى المحكمة العليا، غداة الاستماع إلى شهادته وشهادة المرأة التي تتهمه بالتحرش بها جنسيا، ووسط اتهامات متبادلة بين أعضاء الكونغرس.

ونال كافانو أصوات 11 عضوا جمهوريا في اللجنة مقابل معارضة 10 أعضاء ديمقراطيين صوتوا ضد خيار الرئيس دونالد ترامب. ومن شأن تثبيت كافانو في المنصب أن يميل دفة المحكمة العليا بشكل حاد إلى اليمين.

ورفعت اللجنة توصيتها إلى مجلس الشيوخ حيث سيتم التصويت بحضور كامل الأعضاء في الأيام التالية. وللجمهوريين غالبية بسيطة من 51 مقعدا في مقابل 49 للديمقراطيين.

مداخلة مراسل فرانس24 في واشنطن

لكن السناتور الجمهوري عن ولاية أريزونا جيف فلايك فجّر مفاجأة في اللحظات الأخيرة بمطالبته بإرجاء التصويت في مجلس الشيوخ أسبوعا لإفساح المجال أمام قيام مكتب التحقيقات الفدرالي بتحقيق في الادعاء الموجه ضد كافانو.

وقال فلايك المعارض الشرس لترامب والذي لن يترشح لولاية جديدة إن البلاد تشهد انقساما، مشددا على أهمية إيلاء الموضوع العناية اللازمة. وكانت الجلسة قد افتتحت الجمعة في أجواء سياسية مشحونة بين مؤيدي كافانو ومعارضيه في المجلس.

وقال جمهوريون إن المجلس يعيش أسوأ أيامه منذ جلسات 1991 أو حتى 1954 إبان الحقبة المكارثية. والمكارثية مصطلح سياسي نسبة إلى السناتور جوزف مكارثي في خمسينيات القرن الماضي حين كان يتم اتهام أشخاص بالشيوعية من دون أدلة كافية.

ورد الديمقراطيون واصفين شهادة كافانو بالعدوانية والمنحازة. وقالت السناتور الديمقراطية دايان فاينستين "لم أرَ على الإطلاق مرشحا لأي منصب يتصرف بهذه الطريقة".

ترامب يكرر دعم ترشيحه للقاضي كافانو

وإذا كان كافانو لا يواجه خطر إدانته إلا أنه يجازف بالكثير في فترة تشهد تحركا نسائيا ضد التحرش الجنسي طالت مسؤولين وشخصيات عدة.

وأدت جلسة استماع ماراتونية الخميس نفى فيها كافانو (53 عاما) اتهام الباحثة الاجتماعية بلازي فورد (51 عاما) بالاعتداء عليها جنسيا قبل 36 عاما إلى استقطاب حاد بين الجمهوريين والديمقراطيين الذين تبادلوا الشتائم والاتهامات على خلفية ترشيح كافانو للمنصب.

وبعد الجلسة جدد ترامب دعمه المطلق لكافانو. والجمعة ردا على سؤال حول احتمال ترشيحه شخصا آخر للمنصب قال ترامب إن الاحتمال غير وارد.

وستكون الأنظار متجهة نحو الجمهوريتين سوزان كولينز وليزا ماركاوسكي لمعرفة ما إذا سيكون تصويتهم مخالفا لتوجه حزبهما.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.