تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فلسطين - الولايات المتحدة

تعهدات بتقديم نحو 118 مليون دولار لـ"الأونروا" لتقليص عجز الميزانية

تسريح 250 موظفا في قطاع غزة والضفة الغربية.
تسريح 250 موظفا في قطاع غزة والضفة الغربية. أ ف ب/أرشيف
2 دَقيقةً

من أجل احتواء الأزمة المالية التي تتعرض لها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، قدم عدد من الدول مساهمات بنحو 118 مليون دولار لتقليص عجز الميزانية الناجم عن وقف التمويل الأمريكي للوكالة التي تقدم خدماتها لنحو خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في الشرق الأوسط.

إعلان

تعهد الخميس عدد من الدول بتقديم مساهمات بنحو 118 مليون دولار إلى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا)، لتقلص بذلك العجز في ميزانيتها لهذا العام إلى 68 مليون دولار جراء قطع التمويل الأمريكي.

وقال بيير كراهينبول المفوض العام للـ"أونروا" إن هذه التعهدات تمت في اجتماع عقد على هامش الاجتماع السنوي لقادة العالم بالأمم المتحدة في نيويورك.وأضاف أن أكبر المساهمات التي أعلنت الخميس، كانت من جانب ألمانيا والاتحاد الأوروبي والكويت وإيرلندا والنرويج.وتابع كراهينبول "في الحقيقة هناك خمسة ملايين لاجئ فلسطيني يتابعون هذه الأحداث بترقب شديد جدا. كان عاما من القلق الهائل والتوتر العميق... أعتقد أنها خطوة كبيرة للغاية تلك التي أُنجزت اليوم".

كانت الولايات المتحدة قد أعلنت الشهر الماضي، وقف تمويلها لوكالة "أونروا" ووصفتها بأنها "عملية معيبة بشكل لا يمكن إصلاحه" وهو قرار أدى إلى زيادة حدة التوتر بين القيادة الفلسطينية وإدارة ترامب.

أزمة التمويل

وتقدم "أونروا" خدمات لنحو خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في الأردن ولبنان وسوريا والضفة الغربية وغزة. وينحدر معظم هؤلاء من الفلسطينيين الذين طردوا من ديارهم أو فروا بسبب القتال في حرب عام 1948 التي أدت إلى قيام دولة إسرائيل.

وقال وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي للصحافيين، إن هذا الاجتماع يرسل إشارة بأن العالم ما زال يهتم بمحنة اللاجئين الفلسطينيين.وأضاف أن التحدي يتمثل في مواصلة هذا الجهد، مشيرا إلى أن أحد النقاط التي بحثت اليوم هي "إيجاد سبيل يمكن بموجبه وضع تخطيط مالي طويل الأجل حتى لا يأتي آب/أغسطس من كل عام ويتساءل الأطفال الفلسطينيون ما إذا كانت هناك مدرسة يذهبون إليها".

والخميس، قرر اتحاد موظفي "أونروا"، إغلاق المقر العام للوكالة في غزة احتجاجا على فصل مئات الموظفين بشكل كلي أو جزئي بسبب أزمة التمويل. وقال أمير المسحال رئيس الاتحاد في مؤتمر صحافي، إن الاتحاد قرر "إغلاق المقر في وجه الموظفين الأحد القادم وحتى إشعار آخر. كما قرر الاتحاد الإضراب العام يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين".ويطالب الاتحاد إدارة الأونروا بالتراجع عن قراراتها الخاصة بفصل نحو 260 موظفا وبتقليص وظائف مئات آخرين.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.