تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استفتاء مقدونيا: لماذا يتجه المقدونيون نحو تغيير اسم بلدهم؟

أ ف ب

يجيب المقدونيون الأحد على استفتاء تاريخي بنعم أو لا حول تغيير اسم بلدهم إلى "جمهورية مقدونيا الشمالية"، فلماذا هذا الاستفتاء؟ وهل ستفوز "نعم" أم "لا"؟

إعلان

من النادر أن يعمد بلد إلى تغيير اسمه، وخصوصا لإرضاء أحد جيرانه، أي اليونان في هذه الحالة. لماذا يُطلب من المقدونيين، عبر استفتاء، الموافقة على أن تصبح بلادهم "جمهورية مقدونيا الشمالية"؟ وماذا يحصل إذا ما رفضوا؟
ما هي المشكلة؟

في 1991، أعلنت مقدونيا استقلالها عن يوغوسلافيا. وأنكرت عليها أثينا حق استخدام اسم "مقدونيا" الذي تعتبره حصرا اسم محافظتها الشمالية، ورأت فيه استيلاء على تراثها، خصوصا تراث الإسكندر الكبير، بالإضافة إلى طموحات توسعية خفية.

ويدخل المقدونيون الأمم المتحدة بصفتهم "أريم" أو "فيروم"، المختصرين الفرنسي والإنكليزي للفظة "جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة". وأقفل عليهم الفيتو اليوناني أبواب الحلف الأطلسي والاتحاد الأوروبي. وتمسك اليمين القومي الحاكم في سكوبيي بخط متشدد: اعتماد اسم مقدونيا أو لا شيء.

وقد أدى وصول الاشتراكيين-الديمقراطيين إلى الحكم في ربيع 2017 بدعم من الأحزاب الألبانية 2017، إلى تغيير المعطيات. وتم توقيع اتفاق مع اليونانيين في تموز/يوليو، يهدف إلى جعل البلاد "جمهورية شمال مقدونيا".

"نعم" تؤدي إلى تثبيت تغيير الإسم؟

كلا. وشدد رئيس الوزراء زوران زاييف على الطابع الاستشاري للاستفتاء. ويتعين تثبيت نتيجته في البرلمان، بأكثرية الثلثين غير المتوافرة للائتلاف الحاكم. ومن أجل اعتماد الاسم الجديد، يتعين الاعتماد على تأييد قسم من اليمين الذي يبدو منقسما. ويأمل زاييف في مشاركة قوية و"نعم" صريحة وكثيفة لا تترك أي خيار لمعارضيه. وتبقى عقبة أخيرة: التصديق اليوناني...

لماذا سيوافق المقدونيون؟

وعلى رغم تحفظهم عن فرض تغيير الاسم عليهم، يريد كثيرون اغتنام الفرصة للتقارب مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. لذلك فإن "نعم" هي المرجحة.

وإذا فازت "لا"؟

يستطيع البرلمان نظريا أن يعارض هذا الاستفتاء الاستشاري. لكن يبدو من غير المحتمل في هذه الحالة إيجاد اكثرية الثلثين النيابية. ومع "لا" ستغلق بالتأكيد أبواب الحلف الاطلسي والاتحاد الأوروبي.

هل سيتغير اسم اللغة؟

كلا. في نظر عدد كبير من المقدونيين، هذا خط أحمر، وينص الاتفاق على أن تبقى لغتهم اللغة "المقدونية"، وهذا انتصار لزوران زاييف.

 هل يتعين التخوف من تدخل روسي؟

يرى وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس أن "لا شك" في أن موسكو مولت أنصار "لا". لكن لا يتوفر "أي دليل" لزوران زاييف.

هل تلوثت الحملة بالأخبار "الزائفة"؟

كانت مقدونيا مركزا لإنتاج "الأخبار الزائفة" خلال الحملة الرئاسية الأمريكية في 2016. وتوفرت أيضا أخبار زائفة خلال الحملة، مثل هذه الشائعة التي تفيد أن الحلف الأطلسي ينوي إجراء تجارب على اليورانيوم المنضب على الأرض المقدونية. لكن تلك الإشاعات لم يكن لها دور حاسم.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.