تخطي إلى المحتوى الرئيسي

برشلونة: صدامات بين ناشطين والشرطة في ذكرى الاستفتاء على الاستقلال

نشطاء مؤيدون للاستقلال يتظاهرون في برشلونة في ذكرى الاستفتاء في 1 تشرين الأول/أكتوبر 2018
نشطاء مؤيدون للاستقلال يتظاهرون في برشلونة في ذكرى الاستفتاء في 1 تشرين الأول/أكتوبر 2018 أ ف ب

انتهت تظاهرة نظمها ناشطون كاتالونيون الاثنين في برشلونة بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للاستفتاء على انفصال إقليمهم عن إسبانيا بصدامات مع قوات الأمن. وقد اقتحم مئات المتشددين العوائق التي وضعتها الشرطةأمام مقر برلمان الإقليم، ما دفع بقوات مكافحة الشغب التابعة لحكومة كاتالونيا المؤيدة للاستقلال إلى الرد عليهم بالهراوات.

إعلان

دارت صدامات في برشلونة مساء الاثنين بين قوات الأمن وناشطين من دعاة استقلال كاتالونيا وذلك في نهاية تظاهرة بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للاستفتاء على انفصال الإقليم.

وقد اقتحم مئات المتظاهرين العوائق الحديدية التي وضعتها قوات الأمن أمام مقر برلمان الإقليم مما دفع بقوات مكافحة الشغب التابعة لحكومة كاتالونيا المؤيدة للاستقلال إلى الرد عليهم بالهراوات.

ورشق بعض المتظاهرين عناصر الشرطة بالحجارة وأقاموا متاريس بواسطة حاويات القمامة التي أفرغوها وأضرموا النار في محتوياتها.

وكان مئات الناشطين في "لجان الدفاع عن الجمهورية"، الحركة القومية المتشددة، قطعوا الاثنين خط قطار سريع وطرقات سريعة وشوارع في برشلونة إحياء للذكرى الأولى للاستفتاء الذي أيّد فيه الكاتالونيون الاستقلال عن مدريد التي رفضت الاعتراف به، مما أدّى إلى مواجهات عنيفة واعتقالات وأحدث أزمة سياسية غير مسبوقة.

وكانت حكومة الإقليم السابقة بقيادة كارلس بيغديمونت نظمت في الأول من تشرين الأول/أكتوبر 2017 استفتاء على الاستقلال رغم قرار قضائي بحظره، وقد صوّت خلاله نحو 90 بالمئة من المشاركين بـ"نعم".

وبعد الاستفتاء صوّت برلمان إقليم كاتالونيا على إعلان الاستقلال في 27 تشرين الأول/أكتوبر، مما دفع بمدريد إلى إقالة حكومة الإقليم وفرض سلطتها المباشرة عليه والدعوة لانتخابات جديدة احتفظ فيها الانفصاليون بغالبيتهم.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن