تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الدوريات

ماهي حقيقة العلاقات الراهنة بين روسيا وإسرائيل؟

فرانس24

تابعت المجلات هذا الأسبوع تسليم روسيا لصواريخ آس 300 لسوريا وتداعيات ذلك على العلاقات الروسية الإسرائيلية. كما سلطت الضوء على الشأنين الليبي واليمني واهتمت بالتغيرات المناخية ورحيل الفنان الفرنسي والعالمي الشهير شارل أزنافور.

إعلان

مجلة "نيوزويك" تتحدث عن تسليم موسكو لدمشق صواريخ آس 300 وتقول هذه الصفقة التي كانت تعارضها إسرائيل بشدة، تأتي كرد فعل أولي لموسكو على تل أبيب بعد اتهامها بالتسبب بشكل غير مباشر في إسقاط الطائرة الروسية الشهر الماضي. هذه الصواريخ التي طالما عارضت الولايات المتحدة تسليمها لدمشق ستعزز القدرات الدفاعية للنظام السوري تضيف المجلة، وتتساءل إلى أي مدى يمكن أن تؤثر هذه الصفقة على ما يجري في سوريا وعلى العلاقات الروسية الإسرائيلية؟

"القدس العربي الأسبوعي" تناولت الموضوع ذاتَه في مقال تتساءل فيه عن حقيقة العلاقات الراهنة بين موسكو وتل أبيب.

"كان طبيعيا أن تصدر عن موسكو ردود فعل غاضبة بعد إسقاط طائرة الاستطلاع الروسية بمضادات تابعة للنظام السوري أثناء إغارة الطيران الإسرائيلي على مواقع في منطقة الساحل السوري. وكان متوقعا أيضا أن تأخذ بعض الردود صفة ردعية تمثلت في تفعيل اتفاق قديم يتضمن قيام روسيا بتزويد النظام السوري بمضادات متقدمة من طراز "إس-300" والتلويح بالإغلاق الإلكتروني للأجواء السورية المتوسطية، تكتب الأسبوعية وتقول: لكن السؤال يبقى مطروحا حول ما إذا كانت هذه بوادر أزمة جدية بين روسيا وإسرائيل أم سحابة خريف سرعان ما تتبدد؟

مجلة "المجلة" اهتمت بالشأن الليبي في مقال تحت عنوان "سيناريوهاتُ اختيار أول زعيم بعد القذافي".

المجلة تقول "في خطوة تفتح آفاقا جديدة لمستقبل سياسي في ليبيا، أقر البرلمان قانونا ينظم عملية الاستفتاء على الدستور، وهي خطوة طال انتظارها، وأدت إلى فتح شهية الكثير من الشخصيات الليبية استعدادا للمرحلة الحاسمة، والمتعلقة بإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية".

وتشير المجلة إلى أنه من أبرز الأسماء المطروحة لخوض سباق الرئاسة: سيف الإسلام نجل القذافي وكذلك الدبلوماسي الليبي عارف النايض، وعيسى عبد المجيد، رئيس الكونغرس التباوي، والمؤيد للجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، وعبد الباسط إقطيط، رجل الأعمال الذي يعيش في الغرب، بالإضافة إلى المشير حفتر نفسه.

مجلة "كورييه أنترناسيونال" تابعت ما يجري في اليمن وسلطت الضوء على انتشار الألغام التي زرعتها جماعة الحوثي والتي تواصل حصد أرواح اليمنيين. وتقول بأن الألغام هي كارثة أخرى تفتك بالشعب اليمني إلى جانب القصف الذي يشنه التحالف بقيادة السعودية. وأوردت المجلة شهادات لأفراد أسرة في محافظة الحديدة قد فقدت رب العائلة بسبب انفجار لغم أرضي في وجهه.

وتتحدث "كورييه أنترناسيونال" عن معاناة اليمنيين الذين يموتون أو يتشوهون بسبب انتشار العبوات الناسفة والألغام التي تؤكد مصادر كثيرة أن الحوثيين قد زرعوها في مناطق الساحل الغربي.

مجلة "الترناتيف إيكو" تدعو إلى التصدي لظاهرة الاحتباس الحراري من خلال نشر وثيقة موقعة من طرف العديد من الشخصيات التي تنتقد دعم فرنسا للطاقة النووية وتنقل المجلة عن الموقعين للوثيقة أن فرنسا يجب أن تتراجعَ عن دعم هذه الطاقة وإلا فإنها ستزيد بشكل كبير في الاحتباس الحراري، وستعزل نفسها مقارنة بالدول التي تخلت عن الطاقة النووية والتزمت بالاعتماد على الطاقات النظيفة والمتجددة.

مجلة "باري-ماتش" التي خصصت حيزا هاما في صفحاتها للحديث عن الفنان الفرنسي والعالمي الشهير شارل أزنافور الذي رحل هذا الأسبوع عن عمر يناهز الأربعَ والتسعين عاما. المجلة تقول أزنافور رحل ولكنه ترك إرثا فنيا كبيرا يختزل سبعين عاما من الفن والعطاء. أزنافور سيظل خالدا في قلوب محبيه ليس في فرنسا فقط بل في العالم أجمع. تكتب باري-ماتش" 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.