تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تقلل من أهمية قرار محكمة العدل الدولية بوقف العقوبات "الإنسانية" على طهران

الرئيس الإيراني روحاني.
الرئيس الإيراني روحاني. أ ف ب

قللت الولايات المتحدة من أهمية طلب محكمة العدل الدولية من واشنطن وقف العقوبات على السلع الإنسانية المفروضة على طهران. وكانت قد اعتبرت المحكمة هذه العقوبات انتهاكا "لمعاهدة الصداقة" بين البلدين، والتي أعلنت واشنطن لاحقا أنها ألغتها، فيما أشادت طهران بقرار المحكمة معتبرة إياه انتصارا للقانون.

إعلان

أمرت محكمة العدل الدولية الولايات المتحدة بوقف العقوبات على السلع الإنسانية المفروضة على إيران في قرار شكل ضربة قوية لواشنطن، لكن الأخيرة قللت من أهميته. وأشادت طهران بالقرار الذي اعتبرته "انتصارا للقانون" ويؤكد أنها "محقة".

لكن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو اعتبر أن القرار يشكل "هزيمة لإيران" مؤكدا أن بلاده تتخذ تدابير تأخذ في الاعتبار الحاجات الإنسانية للإيرانيين. وأضاف أن القرار "رفض بشكل قاطع كل طلبات إيران التي لا أساس لها" لرفع العقوبات الأمريكية بشكل شامل.

كذلك، أعلن بومبيو أن الولايات المتحدة أنهت "معاهدة الصداقة" التي وقعت العام 1955 مع إيران والتي استندت إليها محكمة العدل لتبرير قرارها، وقال "إنه قرار كان ينبغي، بصراحة، اتخاذه قبل 39 عاما" خلال الثورة الإسلامية في 1979 والتي أفضت إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

ويأتي القرار المفاجئ للمحكمة، أعلى هيئة قضائية لدى الأمم المتحدة تتخذ من لاهاي مقرا لها، بعدما نظر القضاة في الشكوى المقدمة من إيران لوقف العقوبات الاقتصادية التي أعاد ترامب فرضها في أيار/مايو الفائت بعد انسحابه من الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى الكبرى في تموز/يوليو 2015.

وحكم القضاة بالإجماع بأن العقوبات على بعض السلع تشكل انتهاكا "لمعاهدة الصداقة" المبرمة بين إيران والولايات المتحدة عام 1955.

وقال رئيس المحكمة القاضي عبد القوي أحمد يوسف إن "المحكمة توصلت بالإجماع إلى أنه على الولايات المتحدة أن ترفع وعبر وسائل من اختيارها، كل عراقيل تفرضها الإجراءات التي أعلنت في 8 أيار/مايو 2018 على حرية تصدير أدوية ومواد طبية ومواد غذائية ومنتجات زراعية إلى إيران".

واعتبرت المحكمة أن العقوبات على سلع "مطلوبة لاحتياجات إنسانية قد تترك أثرا مدمرا خطيرا على صحة وأرواح أفراد في إيران".ورأت أيضا أن العقوبات على قطع غيار الطائرات يمكن أن "تعرض سلامة الطيران المدني للخطر في إيران وكذلك أرواح مستخدميها".

ورحبت وزارة الخارجية الإيرانية بقرار المحكمة باعتباره "إشارة واضحة" إلى أن إيران "محقة". وقالت الوزارة في بيان إن الحكم الذي أصدرته المحكمة "يظهر مجددا أن الحكومة الأمريكية.. تصبح معزولة يوما بعد يوم".

وتعليقا على قرار واشنطن إلغاء معاهدة الصداقة، كتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر "اليوم، انسحبت الولايات المتحدة من معاهدة حقيقية بين الولايات المتحدة وإيران بعدما أمرتها محكمة العدل الدولية بوقف انتهاك المعاهدة عبر فرضها عقوبات على الشعب الإيراني. نظام خارج عن القانون".

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن