تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: فتح تحقيق في اختفاء رئيس الإنتربول بعد زيارته إلى الصين

مقر الإنتربول في مدينة ليون الفرنسية. 6 مايو/أيار 2010.
مقر الإنتربول في مدينة ليون الفرنسية. 6 مايو/أيار 2010. أ ف ب/أرشيف

باشرت السلطات الفرنسية تحقيقاتها في اختفاء رئيس الإنتربول بعد زيارته إلى الصين في نهاية أيلول/سبتمبر، حسبما ذكر مصدر قريب من الملف. ومينغ هونغوي صيني الجنسية ويتولى رئاسة المنظمة الأمنية الدولية منذ 2016 وحتى سنة 2020.

إعلان

فتح بفرنسا تحقيق في اختفاء مينغ هونغوي رئيس منظمة "الشرطة الجنائية الدولية" المعروفة اختصارا بالإنتربول، والذي فقدت عائلته أثره منذ مغادرته إلى الصين في نهاية أيلول/سبتمبر، كما أفاد مصدر مقرب من الملف.

وتابع المصدر أن زوجة مينغ أبلغت السلطات الفرنسية باختفاء زوجها معربة عن قلقها، مؤكدا بذلك معلومات أوردتها إذاعة "أوروبا1".

ومينغ هونغوي يتولى رئاسة المنظمة الأمنية الدولية، التي يقع مقرها في ليون (وسط شرق فرنسا)، منذ انتخابه في 2016 وتستمر ولايته حتى سنة 2020، حسب موقع الإنتربول الإلكتروني.

وأكد المصدر أيضا أنه "لم يفقد أثره في فرنسا".

وأشارت الإذاعة كذلك إلى أنه غادر فرنسا في 29 أيلول/سبتمبر.

وقبل انتخابه رئيسا للإنتربول في تشرين الثاني/نوفمبر 2016، كان مينغ نائبا لوزير الأمن العام في الصين. كما يعتبر مينغ أول صيني ينتخب رئيسا للإنتربول، منظمة الشرطة الجنائية الدولية التي تربط وكالات تطبيق القانون بين الدول الأعضاء الـ 192.

تساؤلات

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية الجمعة إن لديها "تساؤلات" إزاء وضع المسؤول الصيني، وأعربت عن "قلقها" بعد تهديدات تلقتها الزوجة.

وفتحت نيابة ليون تحقيقا وعهدت به للشرطة القضائية كما تم اتخاذ إجراءات أمنية "لضمان أمن" الزوجة.

وأشارت وزارة الداخلية إلى أن "فرنسا تتساءل عن وضع رئيس الإنتربول وهي منشغلة للتهديدات التي أشارت إليها زوجته. ولم تقدم السلطات الصينية لدى سؤالها من مكتب اتصال الإنتربول في بكين، حتى الآن توضيحات. والتواصل مع السلطات الصينية مستمر".

 

فرانس24/ أ ف ب

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن