تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البرازيليون يصوتون لاختيار رئيس جديد للبلاد بين اليميني بولسونارو واليساري حداد

من سيرأس البرازيل، المرشح اليساري فرناندو حداد أم اليميني المتشدد جايير بولسونارو؟
من سيرأس البرازيل، المرشح اليساري فرناندو حداد أم اليميني المتشدد جايير بولسونارو؟ أ ف ب

يصوت البرازيليون الأحد لاختيار رئيس جديد للبلاد بين اليميني المتشدد جايير بولسونارو ومرشح "حزب العمال" فرناندو حداد وسط تدابير أمنية استثنائية، إذ نشرت السلطات 280 ألف رجل أمن لتأمين الجولة الأولى من الاقتراع الرئاسي. وترجح استطلاعات الرأي فوز بولسونارو بنسبة 35% من الأصوات في الجولة الأولى، مقابل 22 في المئة لمنافسه اليساري.

إعلان

حاول المرشحان الأوفر حظا في الانتخابات الرئاسية البرازيلية، والتي تجري الجولة الأولى منها الأحد، أن يقنعا الناخبين الذين لم يحسموا خيارهم بعد عبر التغريدات حتى آخر لحظة من الحملة.

ودعا المرشح اليميني المتطرف والضابط السابق في الجيش جايير بولسونارو البرازيليين إلى "تصويت مفيد" من أجل أن يضمنوا له فوزا من الجولة الأولى. وكتب على تويتر: "خلال سنوات كثيرة، كان على البرازيليين الاختيار من بين مرشحين لا يمثلونهم"، مضيفا: "اليوم مختلف! نحن نحب البرازيل، ندافع عن العائلة وبراءة الأطفال، نعامل المجرمين كما يجب، ولسنا منخرطين في فضائح فساد".

من هو جايير بولسونارو؟

وكتب بولسونارو، متصدر استطلاعات الرأي بنسبة 35% والذي نظم جزءا كبيرا من حملته عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرضه للطعن: "نحن قادرون على الإقرار بأخطائنا وحدودنا، ولكن أيضا على رؤية الإمكانات التي تملكها البرازيل لكي تصبح من جديد دولة كبيرة مزدهرة (...) نحن جاهزون لتغيير البرازيل!".

من جهته، وجه مرشح "حزب العمال" فرناندو حداد "رسالة إلى الشعب البرازيلي" طالبا منه أن "يبقى يقظا الآن، على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الشارع، من أجل ضمان وجودنا في الدورة الثانية، من أجل أن نكافح مرة جديدة لمستقبل بلادنا". وكتب في موقع "تويتر": "في هذه اللحظة، كل صوت مهم".

ويرجح حصول حداد على 22 في المئة من الأصوات في الدورة الأولى، استنادا إلى ما أظهرته استطلاعات الرأي.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن