تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اختفاء خاشقجي: أنقرة تستدعي السفير السعودي للمرة الثانية وتطلب إذنا لتفتيش القنصلية

صور حملها متضامنون مع الصحافي جمال خاشقجي خلال وقفة لهم أمام قنصلية الرياض في إسطنبول
صور حملها متضامنون مع الصحافي جمال خاشقجي خلال وقفة لهم أمام قنصلية الرياض في إسطنبول أ ف ب

على خلفية اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول، استدعت السلطات التركية الأحد السفير السعودي مرة ثانية لتطلب منه التعاون في التحقيق، وفي نفس السياق طلبت تركيا من السعودية تفتيش مقر قنصليتها في إسطنبول التي دخلها خاشقجي الثلاثاء الماضي ولم يخرج.

إعلان

طلبت السلطات التركية تفتيش القنصلية السعودية في إسطنبول بعد أقل من أسبوع على اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي الذي لم يظهر مجددا بعد دخوله مقرها الثلاثاء الماضي لإجراء معاملات، كما أوردت محطة "أن تي في" التركية الاثنين.

ونقل الطلب إلى السفير السعودي في أنقرة الذي استدعي مرة ثانية إلى مقر الخارجية التركية كما أوضحت المحطة الخاصة. ويذكر أن السلطات التركية استدعت السفير السعودي الأربعاء على خلفية هذه القضية.

وأعلن مصدر في الخارجية التركية طلب عدم كشف هويته استدعاء السفير السعودي إلى الوزارة الأحد. وأكد المصدر أنه "تبلّغ بأننا نتوقع تعاونه التام في إطار التحقيق".

وخاشقجي كاتب مرموق يقيم في الولايات المتحدة، منفاه الاختياري منذ 2017، حيث يكتب مقالات رأي لصحيفة "واشنطن بوست" غالبا ما تتضمّن انتقادات للسياسة الخارجية للمملكة. وكان توجه إلى القنصلية السعودية الثلاثاء لإجراء معاملات إدارية.

وتقول الشرطة التركية إن خاشقجي لم يغادر القنصلية. ومساء السبت أعلن مسؤولون أتراك أن التحقيقات الأولية تفيد بأنه قتل داخل القنصلية. وسارعت الرياض لنفي هذه الرواية معتبرة أن "لا أساس لها".

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد إنه لا يزال ينتظر نتائج التحقيق في اختفاء خاشقجي. مصرحا "لا أزال أنتظر بأمل (...) أسأل الله ألا نواجه ما لا نرغب بحدوثه".

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن