تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

العراق.. الجفاف قد يتسبب في أزمة أمنية جديدة

في الصحف اليوم: شددت أنقرة لهجتها ضد الرياض مطالبة إياها بتقديم أدلة على مغادرة الصحافي جمال خاشقجي للقنصلية السعودية في إسطنبول. هذه اللهجة نجدها كذلك في الصحف الأمريكية كصحيفة ذي واشنطن بوست التي تقول إن حل لغز اختفاء جمال خاشقجي سهل شرط تقديم كل من تركيا والسعودية أدلة على روايتيهما. في الصحف كذلك اليوم: بريطانيا ترفض إعادة مواطنين معتقلين في سوريا، وزيارة وزير الخارجية مايك بومبيو لبكين وتعديل وزاري مرتقب في فرنسا والعراق مهدد بالجفاف نتيجة ندرة المياه.

إعلان

تزداد الضغوط على السعودية لأجل تقديم تفسيرات عن اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي. صحيفة دايلي صباح التركية تقول على صفحتها الأولى إن تركيا ووسائلَ الإعلام الأمريكية تمارس ضغوطا للحصول على أجوبة حول اختفائه. وأضافت الصحيفة إن الإشاعات تتكاثر في ظل عدم إقناع الرياض الرأي العام بظروف اختفاء الصحافي جمال خاشقجي. هذا الصحافي الذي كان مواليا للنظام السعودي لكنه صار ينتقد سياسات الرياض في مقالات له في صحيفة واشنطن بوست. الصحيفة أشارت إلى مطالبة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان موظفي القنصلية السعودية في إسطنبول بتقديم دلائل عن مغادرة خاشقجي القنصلية.

تحرير صحيفة دي واشنطن بوست تطالب بتقديم أدلة ملموسة لحل لغز اختفاء خاشقجي، وتشير الصحيفة إلى الروايتين التركية والسعودية، فمصادر الحكومة التركية تقول إنه قتل داخل القنصلية لكن المسؤولين السعوديين يصفون هذا الادعاء بأنه سخيف ولا أساس له، ويردون بأن خاشقجي غادر القنصلية بعد وقت قصير من وصوله. تحرير الصحيفة الأمريكية تقول إن كل تأخير في نشر أدلة ملموسة عن هذه الادعاءات سيؤدي إلى تضخيم معاناة أسرة الصحافي ومضاعفة جرم المسؤولين عن اختفائه والذين لم ينجحوا في المماطلة وصرف النظر عن الأسئلة، وتطالب الصحيفة الرئيس الأمريكي بطلب أجوبة من كل من السلطات التركية والسعودية حول اختفاء خاشقجي لأن الأخير كان مقيما في الولايات المتحدة منذ حوالي عام، وتختتم الصحيفة بالقول إن الصحافي السعودي إن اغتيل داخل القنصلية فإنه سيضع النظام السعودي وحاكمَه الفعلي، ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، تحت ضوء جديد ومقلق يثير الحاجة إلى إعادة تقييم شاملة للعلاقات الأمريكية-السعودية.

البحث والتحقيقات متواصلة إذن في إسطنبول لمعرفة مصير الصحافي السعودي. صحيفة ذي غارديان تقول في عددها اليوم إن السلطات التركية تفحص صور كاميرات مراقبة الطرق السيارة بحثا عن شاحنة صغيرة سوداء قد تكون نقلت جثة خاشقجي من القنصلية السعودية الأسبوع الماضي. نسبت الصحيفة لمحققين أتراك القول إن تلك الشاحنة واحدة من ست سيارات كانت تقل فريق تصفية سعوديا يعتقد أنه وراء مقتل خاشقجي.

في موضوع آخر تشير صحيفة دايلي تلغراف إلى رفض بريطانيا استعادة تسعة بريطانيين معتقلين في سوريا لعلاقتهم بتنظيم "الدولة الإسلامية". الصحيفة تقول إن الحكومة البريطانية تسعى إلى ترحيل كل من الشافعي الشيخ وألكسندر كوتي المعتقلين في سوريا، تسعى لترحيلهما إلى الولايات المتحدة لمحاكمتهما هناك وتنفيذ عقوبة الإعدام في حقهما في حالة الإدانة، لكن الصحيفة تنتقد في الافتتاحية توجه الحكومة البريطانية وترى فيه تخليا عن مواطنين يحملون الجنسية البريطانية أو كانوا يحملونها وأن بريطانيا تبقى مسؤولة عنهم في القانون الدولي.

في ليبيا أعلن الجيش الليبي يوم أمس توقيف قائد تنظيم القاعدة في شمال أفريقيا هشام عشماوي .. صحيفة الحياة كتبت إن ليبيا تعتقل أخطر إرهابي مصري، وأضافت الصحيفة أن هذا الضابط السابق في الجيش المصري يتصدر قائمة الإرهابيين المطلوبين لدى القاهرة والسلطات المصرية والليبية تنسق لنقله لأجل محاكمته في القاهرة بعد تورطه في عدة أعمال إرهابية.

الصحف الصينية تسلط الضوء على زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى بكين ولقائه بوزير الخارجية الصيني. صحيفة تشاينا دايلي وضعت صورتهما على الغلاف. أشارت الصحيفة إلى الخلافات بين البلدين وكتبت أن الصين تدعو واشنطن إلى الكف عن الإضرار بمصالحها وانتقدت الصحيفة منطق المواجهة الذي تتبعه إدارة ترامب والذي يذكر، حسب وصف الصحيفة، بالطريقة التي كانت تستهدف بها الولايات المتحدة الاتحاد السوفياتي في زمن الحرب الباردة.

إلى الشأن الفرنسي والتعديل الوزاري المرتقب خلال الساعات المقبلة. صحيفة لوباريزيان تقول إن هذا التعديل له أهمية كبرى لدى الرئيس الفرنسي لأنه سيمكنه من مواصلة إجراء الإصلاحات التي بدأها، ولا سيما أن الفرنسيين ينتظرون حلولا ملموسة للتحديات التي تواجههم يوميا كالتربية والتأهيل والعمل والبيئة والاقتصاد، وتقول الصحيفة إن الفرنسيين سيحكمون على الوزراء الجدد وعلى الرئيس ماكرون على ضوء معالجتهم لهذه التحديات.

صحيفة ذي إندبندنت خصصت غلافها اليوم لقضية ندرة المياه في العراق وقالت إن أزمة المياه في العراق تهدد بإجبار أربعة ملايين شخص على مغادرة بيوتهم وبزعزعة استقرار المنطقة. الخبراء حسب منجزة التحقيق بيل تريو، يقولون إن الأزمة الأمنية المقبلة في العراق سيكون سببها ندرة المياه وجفاف الأراضي الزراعية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.