تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

واشنطن بوست: أصوات وصور توثق تعذيب ومقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية

فرانس24

في صحف اليوم: تسجيلات توثق تعذيب خاشقجي ثم قتله داخل مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول، تكشف الواشنطن بوست، فيما تتساءل القدس العربي عما إذا كانت قضية خاشقجي تبدي ملامح انقلاب أمريكي على ولي العهد محمد بن سلمان، قمة الفرانكوفونية في يريفان حسب صحيفة لاتريبون، واتفاق إدلب الذي يشهد خلافا بين المعارضة وروسيا بسبب إخلال النظام لبنود الاتفاق بحسب العربي الجديد.

إعلان

لليوم العاشر على التوالي تتصدر قضية جمال خاشقجيعناوين كثير من الصحف و في مقدمتها الواشنطن بوست التي تتابع تغطيتها المكثفة لقضية خاشقجي. الصحيفة كشفت أن الحكومة التركية أبلغت مسؤولين اميركيين عن امتلاكها لتسجيلات صوتية وفيديو من داخل مبنى القنصلية السعودية تثبت وتوثق مقتل خاشقجي فيها. تقول الصحيفة ونقلا عن الأتراك إن التسجيلات تظهر الأدلة الأكثر إقناعاً وشناعة على ضلوع الفريق الأمني السعودي في مقتله. إذ تتيح سماع أصوات خاشقجي والمحققين وطريقة استجوابه وضربه قبل قتله وتقطيع جثته. ثم تؤكد الواشنطن بوست أن الفريق الأمني توجه بعد تصفية خاشقجي إلى منزل القنصل السعودي.

صحيفة ذي غارديان البريطانية تعنون في صفحتها الأولى ترامب يعلن فتح تحقيق حول جمال خاشقجي لكنه لن يتخلى عن مبيعات الأسلحة الى السعودية. ففي مكتبه في البيت الابيض أشار ترامب إلى أن اختفاء خاشقجي حدث في تركيا وأنه لم يكن مواطناً أميركياً، قائلا "نحن لا نحب أمر اختفائه إطلاقاً، لكننا لا نرغب بوقف المبالغ الضخمة من الأموال التي تُضخ في بلدنا. المملكة تنفق مئة وعشرة مليار دولار على المعدات العسكرية و تخلق فرص عمل لهذا البلد". لكن الصحيفة لفتت الى أن رغبة ترامب في حماية المبيعات وعلاقته بالعائلة الحاكمة السعودية من شأنه أن يؤدي إلى صدام كبير مع الجمهوريين الذين يضغطون على إدارة ترامب بشأن قضية خاشقجي.

في المقابل تتساءل صحيفة القدس العربي: هل عملية خاشقجي تظهر ملامح انقلاب أمريكي على محمد بن سلمان؟ كاتب رأي القدس يعتقد أن ولى العهد السعودي اعتبر أن علاقته الخاصة بجاريد كوشنر مستشار وصهر ترامب وعلاقته الوطيدة بهذا الأخير أيضا، أعطت له الضوء الاخضر لفعل ما يحلو له. و هذه الحسابات الخاطئة جدا دفعت المملكة على ما يبدو إلى ارتكاب ما يشبه جريمة علنيّة كبرى مليئة بالفضائح والفظائع، وفقا للكاتب الذي يضيف أنه وأثناء كل هذا يعمل الكونغرس جاهدا على الضغط على الإدارة الأمريكية. وما يؤكد الامر هو التصريح الحادّ للسيناتور الجمهوري البارز ماركو روبيو، والذي توعد بالقول إن ثبوت عملية الخطف والاغتيال سيؤدي إلى تمرد على الحلفاء في المملكة يتجاوز مجرد العقوبات.

بولي العهد هي أحد خيارات السعودية لمواجهة قضية خاشقجي، يقول موقع العربي بوست. ويعتمد في هذا الاحتمال إلى فرضية تدخُّل الملك سلمان شخصياً، واستبدال ولي العهد نتيجةً للضغط الدولي بشخص آخر، لإنقاذ سمعة الرياض لكنه احتمال ضعيف التحقق يقول الموقع ذلك أن الأمير محمد بن سلمان يتحكم في مقاليد الحكم بشكل قوي. الموقع يعرّج على خيارات أخرى أمام المملكة كالإنكار التام لأية علاقة بالقضية أو المماطلة لإطالة أمد الاجراءات حتي يتراجعَ اهتمام الرأي العام بالقضية. احتمال آخر قد يكون وراد أيضاً، هو أن يتهربَ ولي العهد من أية مسؤولية ويظهرَ اغتيال خاشقجي على أنه من عمل الدولة العميقة في السعودية من المعارضين لمبادرات الأمير الإصلاحية في المملكة.

إصلاحات ولي العهد بربطها بمقتل خاشقجي يعبر عنها هذا الكارتير لباتريك شابات في صحيفة نيويورك تايمز. الكاريكاتير يظهر إصلاحات الأمير الشكلية... كإمكانية الشباب السعودي مشاهدة الافلام الاميركية في دور السينما او قيادةِ المرأة للسيارة... في حين لا يمكن لأي صحفي معارض أو حتى مناد فقط بإصلاحات عميقة أن يعبر عن رأيه في زمن هذا الأمير.

إلى ملف آخر مع العربي الجديد التي تتحدث عن بوادر خلاف حول تنفيذ اتفاق المنطقة العازلة في إدلب بين المعارضة وروسيا. الصحيفة كشفت عن مصدر عن الجيش الحر أن روسيا لم تتمكن من إجبار قوات النظام على سحب سلاحها الثقيل ما تعتبره المعارضة إخلالًا بتنفيذ بنود الاتفاق الذي يقضي أن ينقل الطرفان المعارضة و النظام لعتادهم الثقيل خارج المنطقة المتفق عليها.

قمة الفرانكفونية في العاصمة الأرمنية يريفان مع صحيفة لا تريبون أفريك التي اعتبرت أن إفريقيا هي في قلب الفرانكفونية، داعمة ذلك بما قاله الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال خطابه في القمة عن أن "أول تحد للفرانكفونية في الأعوام المقبلة يتمثل بإعداد الجيل الشاب و الشباب الأفريقي في المقام الاول. كما أكد جوستين ترودو رئيس الوزراء الكندي على أن إفريقيا هي محرك الفرنكوفونية. تشير الصحيفة بعض من أسباب كونها كذلك على مستويات عديدة، بالقول إنه وعلاوة على وجود سبعمئة مليون ناطق باللغة الفرنسية في إفريقيا، فإن شهية رجال الأعمال الفرانكوفونيين ازدادت بشكل كبير وملحوظ على الانفتاح على إفريقيا في الأعوام الأخيرة.

اللندنية بإصدارها صفحاتها الثمانية بيضاء تماما. رئيسة تحرير النهار نايلة تويني ابنة جبران تويني الذي اغتيل عام 2005 تشتكي من الوضع العام في البلد ومن الأزمة الاقتصادية ومن غياب أي حلول. الصحافة المكتوبة اللبنانية تعاني منذ عامين من أزمة مالية أدت إلى إغلاق جريدة السفير وصحف أخرى. لكن ووفقا للعرب كان لافتاً تفادي نايلة تويني التي تعاني صحيفتها هي أيضا من مشاكل مالية حادة، توجيه أي انتقاد إلى أيّة جهة لبنانية أو إقليمية، في الاشارة الى حزب الله وعلاقته بإيران ودورهما بتدهور الوضع اللبناني ووفقا للعرب أيضاً.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.