تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا - الولايات المتحدة

ترامب يشكر أردوغان على "مساعدته" في إطلاق سراح القس الأمريكي برانسون

ترامب يستقبل القس الأمريكي أندرو برانسون في البيت الأبيض. 13 تشرين الأول/أكتوبر 2018.
ترامب يستقبل القس الأمريكي أندرو برانسون في البيت الأبيض. 13 تشرين الأول/أكتوبر 2018. أ ف ب

شكر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السبت نظيره التركي رجب طيب أردوغان على "مساعدته" في إطلاق سراح القس أندرو برانسون، الذي غادر تركيا مساء الجمعة على متن طائرة متجهة إلى ألمانيا في طريق عودته إلى الولايات المتحدة، حيث سيحظى باستقبال رسمي من ترامب في البيت الأبيض.

إعلان

أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم السبت عن شكره لنظيره التركي رجب طيب أردوغان على "مساعدته" في إطلاق سراح القس أندرو برانسون بعد فترة اعتقال طويلة.

وكتب على تويتر أن القس "سيكون معي في المكتب البيضوي" في البيت الأبيض "الساعة 14:30 (18:30 ت غ) بعد ظهر اليوم، سيكون أمرا رائعا رؤيته ومقابلته". وأضاف "إنه مسيحي عظيم خاض تجربة صعبة للغاية".

حساب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر

وقال ترامب إن قرار القضاء التركي الإفراج عن القس برانسون "سيؤدي إلى قيام علاقات جيدة وحتى ممتازة بين الولايات المتحدة وتركيا".

في المقابل، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السبت لترامب إن قرار المحكمة إطلاق سراح القس الأمريكي اتخذ "باستقلالية". وكتب أردوغان على تويتر "السيد الرئيس دونالد ترامب، تماشيا مع ما قلته على الدوام، لقد اتخذ القرار القضائي التركي باستقلالية".

وتابع أردوغان "آمل أن يتواصل التعاون بين الولايات المتحدة وتركيا بما يليق بحليفين". كما دعا إلى "نضال مشترك" ضد الجماعات الإرهابية.

ووصل برونسون السبت إلى واشنطن غداة إفراج السلطات القضائية التركية عنه، بحسب ما أعلن رئيس منظمة مسيحية يرافقه. وقال توني بيركينز رئيس منظمة "فاميلي ريزرش كاونسل" في تغريدة "هبطنا للتو في قاعدة أندروز الجوية مع القس برونسون وزوجته نورين. وهم ممتنون لعودتهم سالمين إلى الوطن في الولايات المتحدة".

وأرفق التغريدة بصورة للقس لدى نزوله من الطائرة.

حساب توني بيركينز على تويتر

ولدى استقباله القس برانسون في البيت الأبيض رحب ترامب بإفراج القضاء التركي عنه، وأعلن أن إطلاق سراحه "خطوة كبرى" إلى الأمام في العلاقات مع تركيا.

وشكر القس برانسون الرئيس الأمريكي على الجهود التي بذلها من أجل تسهيل إطلاق سراحه بعد أن سجن لنحو سنتين في إطار قضية "إرهاب" و"تجسس" أدت إلى أزمة دبلوماسية كبيرة بين أنقرة وواشنطن.

وكان القس برانسون غادر تركيا مساء يوم الجمعة على متن طائرة متجهة إلى ألمانيا في طريق عودته إلى الولايات المتحدة حيث سيستقبله الرئيس دونالد ترامب، وذلك بعيد قرار محكمة تركية الإفراج عنه بعدما قضى عامين قيد الاحتجاز.

وقال وكيل الدفاع عن القس برانسون المحامي إسماعيل جيم هالافورت إن موكله الذي أثارت قضية احتجازه في تركيا أزمة دبلوماسية بين أنقرة وواشنطن، غادر على متن طائرة عسكرية أمريكية أقلعت من مطار عدنان مندريس في إزمير متجهة إلى قاعدة رامشتاين الجوية الأمريكية في ألمانيا، على أن يستقل من هناك طائرة أخرى تعود به إلى بلاده.

ولاحقا أعلن البيت الأبيض أن برانسون أصبح خارج الأجواء التركية ويتوقع أن يصل إلى قاعدة أندروز الجوية قرب واشنطن ظهر السبت (16,00 ت غ).

وسارع الرئيس الأمريكي إلى الترحيب بهذا النبأ، مؤكدا أنه سيستقبل القس المفرج عنه في المكتب البيضاوي فور عودته المتوقعة "السبت على الأرجح".

وقال ترامب للصحافيين لدى وصوله إلى سينسيناتي بولاية أوهايو للمشاركة في تجمع انتخابي "بشرى سارة، القس برانسون موجود الآن في الجو (...) أعتقد أنه بصحة جيدة" بعدما "عانى الكثير" خلال السنتين اللتين قضاهما في تركيا خلف القضبان ثم في الإقامة الجبرية.

ونفى ترامب ما تداولته وسائل إعلام أمريكية عن أن الإفراج عن القس برانسون تم بموجب اتفاق بين أنقرة وواشنطن تعهدت خلاله الإدارة الأمريكية بأن تخفف ضغوطها الاقتصادية على تركيا. وقال الرئيس الأمريكي "لقد تحدثنا مع تركيا" لكن "لم يتم عقد أي اتفاق".

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.