تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مراسلون

العودة المستحيلة للروهينغا

ما يقرب من مليون روهنغي فروا من عنف الجيش البورمي. اليوم، يقيم هؤلاء في بنغلادش بأكبر مخيم للاجئين في العالم يقع قرب الأرض التي عاشوا فيها لعدة أجيال. وخلف الأسلاك الشائكة، يقف جلادوهم الذين اعتبروهم دوما مهاجرين غير شرعيين. "لم نتعرض للناس الأبرياء.. إن الذين فروا من البلاد ولم يعودوا من بنغلادش لديهم ما يلامون عليه لأنهم انتهكوا القانون.. نحن هنا كقوات أمنية لحماية المواطنين". حيال هذا الإنكار الصارخ، هل يجرؤ الروهينغا على العودة إلى أرضهم في يوم من الأيام؟ لا تفوتوا هذا التحقيق الاستثنائي من بورما، من قلب إقليم آراكان.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن