تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بيونغ يانغ تنتقد النوايا "المؤذية" لواشنطن حول فرض العقوبات عليها

3 دقائق
إعلان

سيول (أ ف ب) - هاجم الاعلام الرسمي في كوريا الشمالية الولايات المتحدة بسبب رغبتها "المؤذية" تطبيق العقوبات على بيونغ يانغ متهمة الرئيس الاميركي دونالد ترامب بعرقلة تطور العلاقات بين الكوريتين.

وتهدد هذه التعليقات بزعزعة المفاوضات بين واشنطن وكوريا الشمالية، وبخاصة عقد قمة ثانية بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وكان كيم قد تعهد مرة جديدة "نزع السلاح النووي الكامل من شبه الجزيرة الكورية" خلال أول قمة جمعتها في سنغافورة لكن الولايات المتحدة تجهد من أجل تطبيق العقوبات على كوريا الشمالية طالما لم تقم بيونغ يانغ ب "نزع نهائي وكامل ويمكن التثبت منه لاسلحتها النووية".

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية في خبر مكون من 1700 كلمة أن واشنطن "تلعب لعبة مزدوجة" وتهدد "بتدمير" الفرصة الدبلوماسية بين البلدين، مشيرة إلى ان "الولايات المتحدة ترد على حسن النوايا بالسوء".

ونشرت الوكالة الخبر بعد أيام من زيارة جديدة الى بيونغ يانغ لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الذي اوضح أنه أجرى محادثات "بناءة" مع الزعيم الكوري الشمالي تتعلق بنزع السلاح النووي.

وكان بومبيو قد أشار خلال زيارته السابقة الى كوريا الشمالية الى حدوث "تطور".

ولم يمنع ذلك بيونغ يانغ من التنديد، بعد ساعات من مغادرته، باعتماد واشنطن أساليب "عصابات" في مطالبتها بنزع أحادي للسلاح النووي.

وتلقي هذه التعليقات بظلال من الشك على مستقبل هذا التطور إلا ان التنديد الذي نشر الثلاثاء يذهب الى أبعد من ذلك منتقداً ضمنياً ترامب، الذي يعرف عنه إعطاء اهمية كبيرة للعلاقات الشخصية.

ولفتت الوكالة الى تصريحات ترامب الاخيرة، دون ان تسميه، والتي تشير الى أن سيول لن ترفع عقوباتها على كوريا الشمالية دون موافقة واشنطن.

وأضافت الوكالة "لكن واشنطن تلفظت بعبارات متوعدة" وهذا كفيل بان "يغضب كل الكوريين وليس فقط الكوريين الجنوبيين".

والرئيس الكوري الجنوبي، الذي التقى نظيره الكوري الشمالي ثلاث مرات، هو أبرز مهندسي الانفراج الحالي مع كوريا الشمالية. ووعد بمواصلة تطبيق العقوبات الأممية لكنه اتفق مع كوريا الشمالية على تنفيذ عدد من المشاريع الاقتصادية المشتركة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.