تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: تعديل وزاري يشمل حقيبتي الداخلية والثقافة

تسليم المهام بين رئيس الوزراء الذي شغل منصب وزير الداخلية مؤقتا وكريستوف كاستنير الوزير الجديد
تسليم المهام بين رئيس الوزراء الذي شغل منصب وزير الداخلية مؤقتا وكريستوف كاستنير الوزير الجديد أ ف ب

أجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صباح الثلاثاء تعديلا وزاريا في حكومة إدوار فيليب يشمل عدة حقائب أهمها الداخلية والثقافة. وقد تم تعيين زعيم الحزب الحاكم "الجمهورية إلى الأمام" كريستوف كاستنير وزيرا للداخلية خلفا لجيرار كولومب المستقيل.

إعلان

أجرى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون صباح الثلاثاء تعديلا وزاريا شمل بشكل أساسي حقيبتي الداخلية، التي تولى منصبها رئيس الحكومة إدوار فيليب بالنيابة بعد استقالة جيرار كولومب، والثقافة. وبالتالي، فقد تم تعيين زعيم الحزب الحاكم "الجمهورية إلى الأمام" كريستوف كاستنير وزيرا جديدا للداخلية، فيما عين النائب اليميني فرانك رييستير وزيرا للثقافة خلفا لفرانسواز نيسان.

وضم التعديل أيضا وزارة الزراعة بتعيين السيناتور الاشتراكي السابق ديدييه غيون في مكان ستيفان ترافير.

ويهدف هذا التعديل إلى تحقيق الاستقرار في الحكومة بعد سلسلة من الاستقالات وكذلك إنعاش مسار الإصلاحات الذي شهد مؤشرات على التعثر.

كلمة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

وجاء هذا التعديل بعد استقالة وزير الداخلية جيرار كولومب، الذي كان من داعمي ماكرون، في الشهر الجاري.

وكان من المتوقع أن يعلن الرئيس الفرنسي التعديل الوزاري الأسبوع الماضي لكنه قال إنه يريد المزيد من الوقت لضمان اتخاذ القرارات الصحيحة. وقال معارضوه إن هذا يثير تساؤلات بشأن عمق الخبرة السياسية التي يملكها حزبه.

ووصف مسؤول في مكتب ماكرون الحكومة الجديدة بأنها "فعالة".

وقال المسؤول "لدينا أسماء جديدة ذائعة الصيت في مجالات خبرتها وهو ما سيعزز كفاءة الحكومة وآخرون لديهم مؤهلات أوسع نطاقا".

واستقال وزير المالية برونو لو مير، الذي كان مشرفا على مسعى ماكرون لإصلاح منطقة اليورو، ووزير الخارجية جان إيف لو دريان من منصبيهما.

 

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن