تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إطلاق صاروخ من غزة باتجاه إسرائيل (الجيش الإسرائيلي)

3 دقائق
إعلان

القدس (أ ف ب) - أعلن الجيش والشرطة الإسرائيليَّين أنّ صاروخًا أُطلق صباح الأربعاء من قطاع غزة في اتجاه إسرائيل تسبّب بأضرار في مدينة بئر السبع (جنوب).

وهو واحد من أوائل الصواريخ التي أُطلقت في الأسابيع الأخيرة من القطاع المحاصر نحو إسرائيل. ويأتي إطلاقه في وقت تتجدّد التوتّرات بين إسرائيل والجماعات المسلّحة الفلسطينية وبينها حركة حماس.

وكتب الجيش الإسرائيلي على تويتر "عند الساعة 4,00 صباح اليوم، هرع الإسرائيليون في مدينة بئر السبع نحو الملاجئ بعد إطلاق صاروخ من قطاع غزة نحو إسرائيل".

وأضاف الجيش "سنُدافع عن السكّان المدنيين الإسرائيليين"، ملمحًا إلى أنه سيقوم بالرد.

وقالت الشرطة الإسرائيلية من جهتها إنّ "صاروخًا ضرب مدينة بئر السبع منذ لحظات، متسبّبًا بأضرار" لم تُحدّد حجمها.

ولم ترد معلومات عن وجود جرحى.

وتقع بئر السبع على بُعد 40 كلم من غزة.

ووقع الصاروخ في حديقة منزل تسكنه عائلة لديها ثلاثة أطفال. ولم تُصب العائلة بجروح إلّا أنّها تلّقت علاجًا من جرّاء الصدمة، بحسب وسائل إعلام.

وتحدّث الجيش الإسرائيلي عن أنّ صاروخًا آخر أُطلق في اتجاه البحر.

ولم تُعرف الجهة التي أطلقت الصاروخَين من غزّة. لكنّ الجيش الإسرائيلي يُحمّل حماس مسؤولية ما يحصل في القطاع ويضرب عادةً مواقع للحركة ردًا على إطلاق صواريخ.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلى أفيغدور ليبرمان قد شدّد الثلاثاء على ضرورة توجيه "ضربة قاسية" لحماس في غزة، معتبرًا أنه لا يُمكن السماح باستمرار الاحتجاجات الفلسطينيّة وأعمال العنف على حدود القطاع.

وأكّد ليبرمان أنّ القرار في هذا الصدد لا يعود إليه وإنّما للمجلس الأمني الوزاري المصغّر، داعيًا هذا المجلس إلى اتخاذ قرارات صارمة.

ويعقد المجلس الأمني اجتماعًا الأربعاء بحسب وسائل إعلام.

منذ 30 آذار/مارس تُنظّم حركة حماس احتجاجات "مسيرات العودة" كل يوم جمعة قرب الحدود مع إسرائيل بمشاركة آلاف الفلسطينيين. وقُتل منذ ذلك التاريخ 205 فلسطينيين على الأقلّ برصاص إسرائيلي معظمهم في مواجهات على حدود قطاع في هذه المسيرات. وفي المقابل، قُتل جندي إسرائيلي واحد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.