تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تكساس: السجن 24 عاما لرجل أحرق مسجدا لدوافع عنصرية

 مسجد في ضاحية واشنطن في 6 تشرين الثاني/نوفمبر 2009
مسجد في ضاحية واشنطن في 6 تشرين الثاني/نوفمبر 2009 أ ف ب

أعلنت وزارة العدل الأمريكية الأربعاء أنه حكم بالسجن لأكثر من 24 عاما على رجل أدين بإحراق مسجد في تكساس لدوافع عنصرية مطلع العام 2017، ووفق شهود فإن المتهم استخدم ولاعة لإشعال أوراق داخل "مركز فيكتوريا الإسلامي"، فيما قال آخرون خلال المحاكمة إنه غالبا ما كان يتلفظ بشتائم معادية للإسلام.

إعلان

حكم الأربعاء على رجل في الـ26 من العمر أدين بإحراق مسجد فيتكساس في كانون الثاني/يناير 2017 بالسجن لأكثر من 24 عاما، حسب ما أعلنت وزارة العدل الأمريكية في بيان.

وكانت هيئة محلفين أدانت مارك بيريز في تموز/يوليو بارتكاب جريمة مشددة ذات دوافع عنصرية، لإحراقه مسجدا في مدينة فيكتوريا بجنوب تكساس.

ووصف شاهد كان مع بيريز ليلة الجريمة، خلال المحاكمة كيف استخدم المدان ولاعة لإشعال أوراق داخل "مركز فيكتوريا الإسلامي"، موضحا أن بيريز أحرق المسجد لأنه كان يريد "توجيه رسالة". كما قال شهود آخرون خلال المحاكمة إنه غالبا ما كان يتلفظ بشتائم معادية للإسلام.

وقال العميل في مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) المكلف القضية إدوارد ميشال إن "الإدانة اليوم تثبت أنه لن يتم السماح بجرائم الكراهية العرقية"، وفق ما ورد في بيان الوزارة. وصرح مساعد وزير العدل بالوكالة جون غور أن "من حق الجميع في هذا البلد أن يمارسوا ديانتهم بحرية تامة من غير أن يخشوا العنف". وأضاف "هذا المتهم أرهب الطائفة المسلمة في فيكتوريا".

وأشار بيان الوزارة إلى أنه حين علم مارك بيريز أنه تم جمع أموال لإعادة بناء المسجد، قال لأحد الشهود إنه سيحرقه من جديد إذا ما أعيد بناؤه.

وأثار إحراق المسجد موجة تضامن دولي وجرت حملة جمعت أكثر من مليون دولار لإعادة بنائه، قدمها مانحون من أكثر من تسعين دولة. وأعاد المسجد فتح أبوابه في أيلول/سبتمبر.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن