تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تلحق قنصليتها لشؤون الفلسطينيين بسفارتها في القدس (بومبيو)

2 دقائق
إعلان

واشنطن (أ ف ب) - أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخميس أن القنصلية الأميركية التي كانت تعنى بشؤون الفلسطينيين في القدس ستُلحق بالسفارة الأميركية التي أثار نقلها إلى القدس أزمة مع الفلسطينيين.

وسارعت السلطة الفلسطينية الى التنديد بهذا القرار.

وقال بومبيو في بيان "بعد افتتاح السفارة الاميركية في اسرائيل في القدس في 14 ايار/مايو، نعتزم تحسين كفاءة وفاعلية عملياتنا" عبر هذا القرار، معلنا انشاء "وحدة جديدة لشؤون الفلسطينيين داخل السفارة".

ويندرج هذا القرار في اطار تدهور مستمر للعلاقات بين حكومة دونالد ترامب والفلسطينيين، وذلك منذ قرار الرئيس الاميركي نقل سفارة الولايات المتحدة من تل ابيب الى القدس.

واكد بومبيو ان هذا القرار "لا يؤشر الى تغيير في السياسة الأميركية في ما يتصل بالقدس والضفة الغربية وغزة"، مشددا على ان الولايات المتحدة ستستمر "في عدم اتخاذ موقف من قضايا الوضع النهائي (للقدس) بما فيها الحدود".

وذكر بان "حدود السيادة الاسرائيلية على القدس لا تزال موضع مفاوضات حول الوضع النهائي بين الجانبين" الاسرائيلي والفلسطيني.

والعلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية مجمدة منذ اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل نهاية 2017 وقراره بنقل السفارة الاميركية اليها.

واعلنت الحكومة الاميركية في ايلول/سبتمبر اغلاق مكتب البعثة الدبلوماسية الفلسطينية في واشنطن متهمة القادة الفلسطينيين برفض التباحث مع ادارة ترامب.

كذلك، اعلنت واشنطن وقف مساعداتها المالية للفلسطينيين ومساهماتها في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (اونروا).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.