تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أزمة دبلوماسية بين الإكوادور وفنزويلا على خلفية تصريحات بحق الرئيس مورينو

الإكوادور تطرد سفيرة فنزويلا وكراكاس ترد بطرد القائمة بالأعمال الإكوادورية
الإكوادور تطرد سفيرة فنزويلا وكراكاس ترد بطرد القائمة بالأعمال الإكوادورية أ ف ب

تسببت تصريحات لوزير فنزويلي بحق رئيس الإكوادور لينين مورينو بأزمة دبلوماسية بين البلدين، وقامت الإكوادور الخميس بطرد سفيرة فنزويلا التي ردت بالمثل وطردت القائمة بالأعمال الإكوادورية.

إعلان

على خلفية تصريحات لوزير الاتصال والإعلام الفنزويلي خورخي رودريغيز اتهم فيها الرئيس الإكوادوري لينين مورينو بالكذب، طردت الإكوادور الخميس سفيرة فنزويلا، فردت كراكاس بطرد القائمة بالأعمال الإكوادورية.

واتهم الوزير الفنزويلي رئيس الإكوادور بالكذب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة حول عدد الفنزويليين الذين دخلوا الإكوادور بعد فرارهم من الأزمة الاقتصادية في بلادهم.

وتضمن بيان لوزارة الخارجية الإكوادورية أنه "في مواجهة التصريحات المهينة التي أطلقها أمس (الأربعاء) وزير الاتصالات والإعلام في جمهورية فنزويلا البوليفارية" قررت الحكومة "طرد سفيرة فنزويلا في الإكوادور".

للمزيد - ريبورتاج: آلاف الفنزويليين عالقون على الحدود مع الإكوادور بسبب تطبيق قانون جديد للتأشيرات

بُعيد ذلك، قالت فنزويلا إنها "ملزمة باتخاذ إجراءات المعاملة بالمثل" فأمرت بطرد الممثلة الدبلوماسية العليا للإكوادور في كراكاس، القائمة بالأعمال إليزابيث مينديز. وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية الفنزويلية إن مينديز "شخص غير مرغوب فيه، ولديها 72 ساعة لمغادرة البلاد".

وكان الوزير الفنزويلي خورخي رودريغيز قال في مؤتمر صحفي الأربعاء "لقد استمعت إلى رئيس من هذه القارة بذهول لأنني لا أستطيع أن أصدق أنه يمكن أن يكون كاذبا إلى هذا الحد (...) سمعت رئيسا يقول إنه في كل يوم يدخل إلى بلاده 6000 فنزويلي يعانون أمراضا".

وخلال انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول/سبتمبر، أعلن الرئيس مورينو أن الأطفال الفنزويليين يصلون إلى الإكوادور وهم يعانون "الحصبة والدفتيريا وشلل الأطفال" وأن هناك نساء حوامل "لم يخضعن أبدا لفحص طبي".

وكان مورينو دعا وقتذاك فنزويلا إلى حل "أزمتها عبر الحوار الوطني"، مطالبا بإجراءات إقليمية لإدارة التدفق غير المعهود للمهاجرين. وتابع رودريغيز رده على مورينو قائلا "كاذب، إنه كاذب ويجرؤ على الكذب من على منبر الأمم المتحدة".

وأكد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الخميس أنه يحب الإكوادور. ومن دون أن يشير مباشرة إلى نظيره الإكوادوري، قال مادورو "لقد كنا مخلصين لمُثُل من حررونا وللقائد (الرئيس السابق) هوغو تشافيز (...) التاريخ يتذكر فقط الناس الشجعان والمخلصين. الخونة والجبناء يتم نسيانهم".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.