تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

ضيف الاقتصاد

ما أثر العقوبات الأمريكية على الاقتصاد الإيراني وعلى القطاع النفطي؟

للمزيد

ريبورتاج

النساء الهنديات يبتعدن عن العمل

للمزيد

هوا مصر

بعد عامين على تحرير سعر الصرف.. هل خرج الاقتصاد المصري من أزمته؟

للمزيد

ريبورتاج

الخشخاش الأحمر.. كيف يتذكر البريطانيون ضحايا الحرب العالمية الأولى؟

للمزيد

النقاش

التعديل الوزاري في تونس.. ما مستقبل الصراع بين رأسي السلطة؟

للمزيد

ضيف اليوم

غزة.. إطلاق أكبر عدد من الصواريخ على إسرائيل منذ حرب 2014 بعد توغل فاشل

للمزيد

تكنو

فرقة غنائية لا وجود لها.. تحطم أرقام مشاهدة قياسية

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

قطر تستحدث "إطار أمن إلكتروني شامل" لكأس العالم 2022

للمزيد

حوار

عز الدين ميهوبي: نحن لا نمارس وصاية على القرّاء الجزائريين بل نحميهم من كتب التطرّف

للمزيد

بطولة ايطاليا: بياتيك الـ"بيستوليرو" البولندي لجنوى

© ا ف ب/ارشيف | المهاجم البولندي لجنوى كريستوف بياتيك (يمين) يصارع على الكرة مع مدافع لاتسيو فرانشيسكو أتشيربي خلال لقاء الفريقين في الدوري الإيطالي لكرة القدم، روما في 23 ايلول/سبتمبر 2018

روما (أ ف ب) - بعد أن كان مغمورا قبل ثلاثة أشهر فقط، فرض البولندي كريستوف بياتيك نفسه نجما يحسب له ألف حساب بتصدره ترتيب أفضل هدافي البطولات الأوروبية المحلية، ما دفع مواطنه الأسطورة زبيغينييف بونييك الى تحذير الإيطاليين "بياتيك قوي جيدا، ويلفظ +بيونتيك+".

بغض النظر عن طريقة لفظ اسم المهاجم البالغ 23 عاما، فإن مهاجم جنوى الجديد خطف الأضواء في مستهل هذا الموسم من الدوري الإيطالي وحتى قبل انطلاق "سيري آ"، وذلك بتسجيله 10 أهداف في المباريات التحضيرية للفريق الذي قدم اليه هذا الصيف من كراكوفيا مقابل 4 ملايين يورو فقط.

ثم واصل تألقه في أول مباراة رسمية بتسجيله رباعية في مرمى ليتشي (درجة ثانية) قبل حتى الوصول الى نهاية الشوط الأول من مباراة الفريقين في مسابقة الكأس الإيطالية في 12 آب/اغسطس الماضي، قبل أن يبدأ اللاعب الذي أطلق عليه لقب "بيستوليرو"، أي المسدس لأنه يحتفل بأهدافه وكأنه يطلق النار، تألقه ضد فرق الدرجة الأولى الإيطالية.

وبعد سبع مراحل على انطلاق الدوري الإيطالي (ثماني فعليا لكن جنوى يملك مباراة مؤجلة)، وجد البولندي طريقه الى الشباك 9 مرات من 13 تسديدة فقط! وسجل في كل من المباريات التي شارك فيها، ليتصدر بذلك ترتيب الهدافين بفارق 3 أهداف عن مهاجم نابولي لورنتسو إنسينيي.

كما وجد بيونتيك، كما يلفظ بالبولندية، طريقه الى الشباك مع منتخب بلاده ضد البرتغال بطلة أوروبا، والمباراة الوحيدة التي شارك فيها دون أن يسجل فيها هذا الصيف كانت في مشاركته الدولية الأولى مع بلاده ضد ايرلندا الشهر الماضي.

سجله للشهرين الأولين لهذا الموسم أكثر من لافت: 14 هدفا في 10 مباريات مع فريقه والمنتخب الوطني، لكن هذه السلسلة التهديفية قد تتوقف السبت لأن بياتيك وفريقه جنوى يصطدمان السبت بالعملاق يوفنتوس بطل المواسم السبعة الأخيرة الذي يحلق في الصدارة بعد فوزه بمبارياته الثماني الأولى.

ويأمل بياتيك ألا يحرمه يوفنتوس من الوصول الى الشباك، من أجل مواصلة حلمه بتحطيم رقم الأرجنتيني غابريال باتيستوتا الذي وجد طريقه الى المرمى في 11 مباراة متتالية مع فريقه فيورنتينا خلال موسم 1994-1995.

في كافة الأحوال، كسب جنوى الرهان بتعاقده مع هذا اللاعب لأربعة مواسم مقابل مبلغ زهيد لم يتوان رئيس النادي انريكو بريتسيوزي عن دفعه، رغم أنه اكتفى بمشاهدة اللاعب على جوال وكيل أعماله غابرييلي جوفريدا حول مائدة الطعام.

وبعد أسابيع معدودة فقط على بدء مشواره في جنوى، بدأ الحديث في وسائل الاعلام الإيطالية عن اهتمام أندية مثل يوفنتوس وإنتر ميلان وروما وميلان وحتى برشلونة الإسباني بخدمات اللاعب البولندي، كما سرت أخبار عن لقاء بين رئيس نابولي أوريليو دي لورنتيس وبريتسيوزي ووكيل اللاعب وعن تقدم بعرض لنابولي بحدود 35 مليون يورو.

- "ليست سوى البداية" -

لكن هل يستحق بياتك، الذي يرى بسيرة مهاجم برشلونة الإسباني ومنتخب الأوروغواي لويس سواريز الكتاب المفضل لديه، العناء من قبل هذه الأندية الكبيرة أو أنه حاليا في حالة من النعمة التي يمكن أن تتبدد في أي وقت؟

من الصعب تقييم المهاجم البولندي الذي يتمتع بصفات رأس الحربة التقليدي، إن كان بغريزته التهديفية، جهوده الجماعية، سرعة التنفيذ، أو قوته البدنية (183 سنتم و77 كلغ).

ومنذ المرحلة الثانية لهذا الموسم، رأى مدرب جنوى دافيدي بالارديني الذي أقيل لاحقا من منصبه، أن مهاجمه البولندي الجديد ليس لاعبا مثل الآخرين، موضحا "أتردد في التحدث عنه بالضبط لأنه يبدو مهاجما كاملا وقويا، إن كان ذهنيا، جسديا أو بقدراته. يساورني شعور أنه قد يصبح لاعبا عظيما..."

ورأى أنها "ليست سوى البداية، يملك كل الصفات التي تخوله المواصلة على هذا المنوال وأن يكبر أكثر من ذلك".

ومن المؤكد أن جنوى بأمس الحاجة للاعب من هذه الصفات كونه يقبع في المركز الحادي عشر حاليا، وسيكون بإمكانه الاعتماد عليه حتى كانون الثاني/يناير المقبل على أقل تقدير قبل أن يفتح باب الانتقالات الشتوية الذي قد يقوده الى فريق أهم وأقوى بكثير من جنوى.

© 2018 AFP