تخطي إلى المحتوى الرئيسي

روسيا تعتبر انسحاب ترامب من معاهدة الأسلحة النووية "حلما" بالهيمنة على العالم

الجيش الروسي يطلق صواريخ أثناء تمارين "فوستوك-2018" في ميدان التدريب العسكري "تيليمبا" لى بعد 130 كيلومتراً نحو شمال تشيتا في سيبيريا الشرقية، في 12 أيلول/سبتمبر 2018
الجيش الروسي يطلق صواريخ أثناء تمارين "فوستوك-2018" في ميدان التدريب العسكري "تيليمبا" لى بعد 130 كيلومتراً نحو شمال تشيتا في سيبيريا الشرقية، في 12 أيلول/سبتمبر 2018 أ ف ب/أرشيف

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السبت أن واشنطن ستنسحب من معاهدة حول الأسلحة النووية أبرمتها مع موسكو خلال الحرب الباردة، متهما روسيا بأنّها "تنتهك منذ سنوات عديدة" معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى. فيما اعتبرت موسكو القرار الأمريكي "حلما" أمريكيا بالهيمنة على العالم من خلال بقائها القوة الوحيدة فيه.

إعلان

اعتبرت روسيا الأحد على لسان مصدر في وزارة الخارجية أنّ الولايات المتحدة "تحلم" بأن تكون هي القوة الوحيدة المهيمنة على العالم بقرارها الانسحاب من معاهدة حول الأسلحة النووية تربط بين واشنطن وموسكو منذ الحرب الباردة. وقال المصدر بحسب ما نقلت عنه وكالة ريا نوفوستي الحكومية إنّ "الدافع الرئيسي هو الحلم بعالم أحادي القطب. هل سيتحقّق ذلك؟ كلاّ".

وشدّد المصدر الروسي على أنّ موسكو "ندّدت مراراً علانيةً بمسار السياسة الأمريكية نحو إلغاء الاتفاق النووي". وأكّد المصدر أنّ واشنطن "اقتربت من هذه الخطوة على مدار سنوات عديدة من خلال تدميرها أسس الاتفاق بخطوات متعمّدة ومتأنّية". وأضاف أنّ "هذا القرار يندرج في إطار السياسة الأمريكية الرامية للانسحاب من هذه الاتفاقيات القانونية الدولية التي تضع مسؤوليات متساوية عليها وعلى شركائها وتقوّض مفهومها الخاص ’لوضعها الاستثنائي‘".

من جهته اعتبر السيناتور الروسي أليكسي بوشكوف في تغريدة على تويتر أنّ قرار ترامب الانسحاب من المعاهدة هو "ثاني ضربة قوية تتلقّاها منظومة الاستقرار الإستراتيجي في العالم"، مذكّراً بأنّ الضربة الأولى تمثّلت بانسحاب واشنطن من "معاهدة الصواريخ المضادة للباليستية" في 2001. وأضاف بوشكوف "مجدّداً فإن الولايات المتحدة هي الطرف الذي بادر للانسحاب من المعاهدة".

انسحاب ترامب

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد صرح السبت في لقاء بالصحفيين بمدينة إلكو بصحراء نيفادا بأن بلاده ستنسحب من معاهدة الأسلحة النووية متوسطة المدى التي وقعتها مع الاتحاد السوفياتي السابق في حقبة الثمانينيات من القرن المنصرم. وعلل ترامب قراره بعدم احترام روسيا للمعاهدة ونشرها لمنظومات صواريخ يتجاوز مداها 500 كم. وقال ترامب للصحفيين إنّ "روسيا لم تحترم المعاهدة، وبالتالي فإنّنا سننهي الاتفاقية" الموقّعة بين واشنطن وموسكو قبل ثلاثة عقود.

وأضاف ترامب "لقد انتهكت روسيا الاتفاقية. إنّها تنتهكها منذ سنوات عديدة. لا أعرف لماذا لم يتفاوض الرئيس (باراك) أوباما عليها أو ينسحب منها". وتابع "نحن لن نسمح لهم بانتهاك اتفاقية نووية والخروج وتصنيع أسلحة (في حين) أنّنا ممنوعون من ذلك. نحن بقينا في الاتفاقية واحترمناها ولكن روسيا لم تحترمها للأسف".

وتأخذ إدارة ترامب على موسكو نشرها منظومة صاروخية من طراز 9إم729 التي يتجاوز مداها بحسب واشنطن 500 كلم ما يشكّل انتهاكات للمعاهدة.

ووقّعت "معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى" في 1987 بين الرئيس الأمريكي في حينه رونالد ريغان ورئيس الاتحاد السوفييتي يومذاك ميخائيل غورباتشيف. ووضعت المعاهدة التي ألغت فئة كاملة من الصواريخ يراوح مداها بين 500 و5000 كلم، حدّاً لأزمة اندلعت في الثمانينيات بسبب نشر الاتحاد السوفياتي صواريخ إس.إس-20 النووية والتي كانت تستهدف عواصم أوروبا الغربية.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن