تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السعودية: افتتاح "دافوس الصحراء" في خضم تداعيات قضية خاشقجي

صحافيون يحصلون على بطاقاتهم من المركز الصحفي لمنتدى الاستثمار في الرياض
صحافيون يحصلون على بطاقاتهم من المركز الصحفي لمنتدى الاستثمار في الرياض أ ف ب

افتتحت في الرياض الثلاثاء أعمال مؤتمر استثماري هام والذي تلقي عليه قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي بظلالها. ولم يتأكد بعد حضور ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للمنتدى الذي أطلقت عليه وسائل الإعلام اسم "دافوس الصحراء" تيمّنا بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس السويسرية.

إعلان

انطلقت في الرياض الثلاثاء أعمال "مبادرة مستقبل الاستثمار" في خضم تداعيات مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول،  فقد انسحب العديد من مسؤولين ورؤساء شركات من المنتدى بسبب هذه القضية.

وافتتح المؤتمر الهادف إلى استقطاب الاستثمارات للمملكة الغنية بالنفط الساعية إلى تنويع اقتصادها، عند الساعة 09,30 بالتوقيت المحلي (06,30 ت غ) وسط إجراءات أمنية مشددة في فندق "ريتز كارلتون" في العاصمة السعودية.

ومن المقرر أن يتحدث في اليوم الأول من المنتدى الذي يستمر حتى الخميس الرئيس التنفيذي لصندوق الاستثمارات الخاصة الروسي كيريل ديميتريف، ورئيس مجلس إدارة المجموعة النفطية الفرنسية "توتال" باتريك بوياني.

من هو محمد بن سلمان ؟

ولم يتضح بعد ما إذا كان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان سيشارك في المنتدى. وكان قد شارك في النسخة الأولى للمنتدى العام الماضي قائلا إنه سيقود السعودية نحو "الانفتاح".

وينظم المؤتمر صندوق الاستثمارات العامة الذي يترأسه ولي العهد.

انطلاق منتدى دافوس الصحراء للاستثمار في السعودية

وتسعى السلطات السعودية من خلال هذا الحدث إلى تقديم المملكة المحافظة على أنها وجهة تجارية واستثمارية مربحة، في إطار خطة تنويع الاقتصاد المرتهن تاريخيا للنفط، وتمهيد الطريق لمبادرات جديدة وعقود بمليارات الدولارات.

لكن مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول يطغى على المؤتمر الذي أطلقت عليه وسائل الإعلام اسم "دافوس الصحراء" تيمّنا بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس.

استمرار انسحاب الشركات العالمية من مؤتمر دافوس الصحراء على خلفية مقتل خاشقجي

فبعدما أكدت السلطات السعودية أن خاشقجي غادر القنصلية التي دخلها في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر، عادت وقالت إنه قتل في داخلها، نافية أي دور لولي العهد في ذلك بعدما رجحت تقارير إعلامية احتمال تورطه.

وحمّلت الرياض مسؤولية مقتل خاشقجي الذي كان يعيش في الولايات المتحدة ويكتب مقالات في صحيفة "واشنطن بوست" منتقدة لبعض سياسات ولي العهد، لمجموعة من السعوديين قالت إنهم حاولوا التفاوض معه في القنصلية لإعادته إلى المملكة، قبل أن يندلع شجار و"اشتباك بالأيدي" ما أدى إلى مقتله.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.