تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب: قافلة المهاجرين من هندوراس تضم شرق أوسطيين ورجال عصابات

أ ف ب

تواصل قافلة المهاجرين من هندوراس رحلتها من مدينة سيوداد هيدالغو في جنوب المكسيك نحو الولايات المتحدة، وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن هذه القافلة تضم أشخاصا من الشرق الأوسط وعناصر منتمية لعصابات إجرامية.

إعلان

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاثنين إن قافلة المهاجرين القادمين من أمريكا الوسطى والمتجهة إلى الولايات المتحدة تضم أشخاصا من الشرق الأوسط وأعضاء في عصابة "إم إس-13" العنيفة.

وفي تصريح صحفي قبيل توجهه إلى تكساس حيث سيلقي خطابا أمام تجمع انتخابي قال ترامب "خذوا آلات التصوير وادخلوا بينهم وابحثوا".

وأضاف الرئيس الأمريكي "ستجدون (عصابة) (إم إس-13)، وستجدون أشخاصا من الشرق الأوسط، ستجدون كل شيء"، مؤكدا "عدم السماح لهم بدخول بلادنا. نحن نريد الأمان".

ويستمر ترامب بشكل شبه يومي عبر توتير في مهاجمة "قافلة" المهاجرين معتبرا إياها حالة طوارئ قومية ومؤكدا أنه أمر قوات حرس الحدود الأمريكية بالتحرك.

أكد ترامب كذلك أنه مستعد لقطع المساعدات الأمريكية لدول أمريكا الوسطى التي يأتي منها الكثير من المهاجرين غير الموثقين.

وتابع ترامب "نعطيهم مئات ملايين الدولارات. ولا يفعلون شيئا من أجلنا... يمكنهم القيام بما هو أفضل بكثير".

ويعمل ترامب على تصوير المهاجرين في شكل مجرمين خطيرين يمثلون  تهديدا للولايات المتحدة.

وكان قد تعهد خلال حملته الانتخابية بفرض حظر تام على دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة، معتبرا أنهم يشكلون خطرا إرهابيا.

ومنعت إدارته سفر رعايا خمس دول مسلمة إلى الولايات المتحدة بالإضافة إلى كوريا الشمالية وفنزويلا.

وعصابة "إم إس-13" المعروفة كذلك باسم "مارا سالفاتروتشا" هي إحدى الجماعات الإجرامية التي تقف خلف موجة أعمال عنف في غواتيمالا وهندوراس والسلفادور.

وقد شكلها مهاجرون من السلفادور في لوس أنجلس في ثمانينيات القرن الماضي بعد أن أتوا إلى الولايات المتحدة هربا من الحرب الأهلية في بلادهم، وهي لا تزال فاعلة في الولايات المتحدة.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن