تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير خارجية المكسيك المقبل يتعهد بمكافحة الهجرة عبر زيادة الاستثمار

ابرارد مع وزيرة خارجية كندا كريستيا فريلاند خلال مؤتمر صحافي مشترك في أوتاوا
ابرارد مع وزيرة خارجية كندا كريستيا فريلاند خلال مؤتمر صحافي مشترك في أوتاوا اف ب
إعلان

اوتاوا (أ ف ب) - تعهّد وزير الخارجية المكسيكي المقبل مارسيلو ابرارد الإثنين بمحاولة وقف التدفق الهائل للمهاجرين في أميركا الوسطى عبر تعزيز الاستثمارات في بلادهم.

وجاءت تعليقات ابرارد التي أدلى بها خلال زيارته الى أوتاوا بعد سلسلة من الهجمات اليومية للرئيس الأميركي دونالد ترامب على موقع تويتر ضد قافلة مهاجرين معظمهم من هندوراس تتجه نحو الحدود الأميركية.

وقال ابرارد "التغريدات التي رأيناها مؤخرا لا تفاجئني ولا تفاجئ الحكومة. إنها تأتي في توقيت قريب جدا من الانتخابات (النصفية) في الولايات المتحدة"، دون أن يتطرق إلى القافلة.

ومع ذلك وعد الوزير الذي يستعد لتولي منصبه باحداث "تغييرات كبيرة" في السياسات المتعلقة بالهجرة في المكسيك ما ان يؤدي الرئيس المنتخب أندريس مانويل لوبيز أوبرادور اليمين الدستورية في الأول من كانون الثاني/ديسمبر.

ولفت الى انه "سيكون هناك تأشيرات عمل أكثر بكثير".

وقال "سنستثمر في هندوراس وغواتيمالا والسلفادور. نعمل على هذا الموضوع عن كثب. وسوف نستثمر بشكل كبير في جنوب المكسيك".

وأضاف "سنقوم باستثمارات كبيرة للغاية تخلق فرص عمل، ونحن نعتقد أنه بناء على كل هذا يمكن وضع أسس سياسة هجرة مكسيكية جديدة".

وكانت السلطات المكسيكية قد تمكنت من إعاقة قافلة مهاجرين عند جسر حدودي بين المكسيك وغواتيمالا، لكن العديد منهم عبروا النهر في وقت لاحق بواسطة القوارب قبل أن يتجهوا سيرا باتجاه الشمال.

وكان نحو 3000 مهاجر يتجهون الإثنين إلى بلدة هويكستلا، على بعد حوالي 40 كيلومترا من مدينة تاباتشولا في ولاية تشياباس حيث قضوا ليلة الأحد.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإثنين أن واشنطن ستخفض المساعدة التي تقدمها إلى غواتيمالا وهندوراس والسلفادور التي يتهمها بأنها لم تكن قادرة على "منع الناس من مغادرة دولهم للقدوم بشكل غير شرعي الى الولايات المتحدة".

ويقول نشطاء إن الرحلة الى الحدود الأمريكية عبر المكسيك قد تستغرق شهراً.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن