تخطي إلى المحتوى الرئيسي

البنتاغون سيرسل "مئات" العسكريين إلى الحدود مع المكسيك لمواجهة قافلة المهاجرين (مسؤول)

3 دقائق
إعلان

واشنطن (أ ف ب) - أكّد مسؤول أميركي لوكالة فرانس برس الخميس أن البنتاغون سيرسل "مئات" العسكريين إلى الحدود مع المكسيك لمواجهة قافلة المهاجرين، بعد أن قال الرئيس دونالد ترامب إنه سيستخدم الجيش لمواجهة أمر "طارئ وطني" على الحدود.

وقال المسؤول الذي فضّل عدم ذكر اسمه إن القوات ستستخدم بشكل أساسي لتقديم دعم لوجيستي يتضمن خياما ومركبات ومعدات.

وكان ترامب قال في وقت سابق الخميس إن القوانين "المستوحاة من الديموقراطيين" جعلت من الصعب إيقاف المهاجرين الزاحفين الى الحدود الأميركية.

وتابع ترامب "سأستدعي الجيش لهذا الطارئ الوطني. سيتم إيقافهم (المهاجرون)".

ونشر الجيش الأميركي 2100 عنصر من الحرس الوطني على الحدود، إثر قرار من ترامب في نيسان/ابريل الفائت.

وستستخدم هذه القوات بشكل رئيسي للمساعدة في دوريات على الحدود.

وكانت محطة "سي إن إن" الإخبارية أول من ذكر هذا التطور حين قالت إنه من المتوقع أن يرسل وزير الدفاع جيم ماتيس 800 جندي أو أكثر الى الحدود.

ولم يعرف على الفور إذا كان الانتشار الجديد سيتألف من قوات فاعلة أو قوات حراسة إضافية.

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي يعبر فيه آلاف المهاجرين من أميركا الوسطى المكسيك نحو الولايات المتحدة في قافلة انطلقت من هندوراس، ما يثير انتقادات شبه يومية من ترامب.

والخميس، أتم آلاف المهاجرين الذين انطلقوا من هندوراس في 13 تشرين الاول/اكتوبر، اجتياز مسافة مئة كلم سيرا داخل المكسيك في طريقهم إلى الولايات المتحدة التي لا تزال تبعد نحو ثلاثة آلاف كلم.

وصباح الخميس، غادر هؤلاء المهاجرون وغالبيتهم من رعايا هندوراس ماباستيبك (في جنوب المكسيك) المدينة الواقعة على بعد أكثر من مئة كلم عن الحدود المكسيكية-الغواتيمالية التي دخلوها عنوة في 19 تشرين الاول/اكتوبر.

وهم الآن في طريقهم إلى بلدة بيجيجيابان وقد قالوا إنه لا يزال أمامهم 45 يوما لبلوغ الولايات المتحدة.

وأكّد خوسينا انيبال ميخيا البالغ 27 عاما وهو يسير مع ابنته في القافلة "هذا أمر شاق، ونعرف أن هذا البلد (المكسيك) خطر أيضا، لكن في هندوراس الأمر بات أكثر خطورة. الناس تقتل بلا سبب".

وتقدر الأمم المتحدة أن سبعة آلاف شخص انضموا إلى القافلة منذ انطلاقها من سان بيدرو سولا في هندوراس في 13 تشرين الأول/أكتوبر.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.