تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

العسيري في قلب تحقيقات "مولر" الأمريكية

فرانس24

في الصحف: قضية خاشقجي والتحولات التي سبقتها والتي ستليها والعسيري في قلب تحقيقات روبرت مولر بشأن التدخل الأجنبي في الانتخابات الأمريكية والانتخابات البرازيلية وشبح اليمين المتطرف يخيم على الديمقراطية الفتية والجفاف في فرنسا على غير المعتاد منذ أكثر من ثلاثين عاما.

إعلان

لماذا كان خاشقجي يثير خشية محمد بن سلمان؟ سؤال ربما طرحه العديد من المتابعين لهذه القضية لكن السؤال لازال مطروحا، وهو موضوع مقال رأي من صحيفة واشنطن بوست، كاتب المقال كتب أن السؤال سيظل مطروحا حتى بعد أن تنتهي التحقيقات التركية والسعودية وأن توجه أصابع الاتهام للجناة متسائلا مرة أخرى ما التهديد الذي أُريد له أن يخُتزل في صمت، قبل أن يعطي الكاتب عناصر إجابة بأن جمال خاشقجي كان يشكل خطرا لسبب بسيط أنه كان صحافيا لم يرد أن يرى الخطوط الحمراء للسعودية. الكاتب استند في مقاله على مقال آخر في صحيفة مقرها الرياض تحدث عن مساعي ولي العهد السعودي ورغبته في أن يصبح الشرق الأوسط أوروبا جديدة، من لا يحبذ هذه الفكرة؟ لكن الكاتب يؤكد أن في أوروبا الصحافيون لا يقتلون نظرا لآرائهم. خاشقجي كان صوتا سعوديا شجاعا يقول الكاتب ليصبح آخر شهيد عربي لحرية الصحافة لكن هناك من سبقوه في العالم.

قضية خاشقجي دائما ومقال من صحيفة العرب يرصد التحولات ما قبل وبعد القضية، لا شيء يبرر أن تُقترف جريمة بحق صحافي سلاحه الكلمة، تعترف السعودية بالخطيئة يقول الكاتب لكن ذلك لا يكفي، تغيرت السعودية كثيرا في عهد الملك سلمان وولي عهده وجمال خاشقجي نفسه أخافه هذا التغيير، لكن خاشقجي كان يجيد التعامل مع ثوابت المملكة والخطأ يقول كاتب المقال يكمن في معادلة بسيطة فحين تتموضع السعودية داخل خيار نقل المملكة من طور الصحوة إلى طور الاعتدال والانفتاح فتلك ورشة هائلة لا يمكن السماح بإرباكها بعملية إقناع معارض بالعودة إلى بلاده. كما لا يكفي الحديث عن مؤامرة تحاك ضد المملكة السؤال يجب أن يُطرح حول كيفية إدارة الأزمات، لكن قضية خاشقجي وما يرافقها تصعب أن يتأمل فيها المرء بأدوات العقل فقط دون أن يتسرب غضب من بين الحروف يخلص الكاتب.

ونائب أحمد العسيري رئيس المخابرات السعودية الذي أُعفي من منصبه على خلفية قضية مقتل خاشقجي، التقى بمايكل فلين المستشار السابق للرئيس ترامب وأعضاء في إدارته قبل انتخاب الرئيس الأمريكي، هذا ما تنقله لنا صحيفة ديلي بيست الأمريكية. الصحيفة الإلكترونية حصلت على معلومات حصرية تفيد بأن أحمد العسيري بات الآن في قلب تحقيقات روبرت مولر الذي يحقق في مزاعم التدخل الروسي في الحملة الانتخابية الأمريكية وتدخل دول أخرى على غرار السعودية والإمارات من خلال اجتماعات حضرها المسؤول السعودي وآخر إسرائيلي في يناير من عام 2017 كان الهدف منها التحضير لاستراتيجية شاملة لإضعاف وإسقاط النظام في إيران. مقال ديلي بيست كشف مدى الجهود التي بذلها مسؤولون أجانب ووسطاء النفوذ من أجل التأثير في إدارة ترامب حديثة النشأة آنذاك.

إلى الأردن الآن التي خيم عليها الحزن إثر وفاة وفقدان العشرات من الطلبة الذين داهمتهم السيول بسبب غزارة الأمطار. هؤلاء كانوا في رحلة مدرسية في منطقة البحر الميت تنقل صحيفة الغد الأردني التي أشارت إلى أن الحادث وقع على خلفية الأحوال الجوية التي شهدتها المملكة. رئيس الوزراء عمر الرزاز الذي توجه إلى عين المكان قال إن تحقيقا في الحادث قد فتح لمعرفة ملابساته مؤكدا أنه حصل عدم التزام واضح بالشروط المتعلقة بالرحلة التي كانت مقررة إلى منطقة الأزرق وليس إلى البحر الميت، الرزاز تعهد بمحاسبة كل مسؤول مقصِّر.

صحيفة لوفيغارو توقفت عند حادث الطرود المشبوهة التي أرسلت إلى شخصيات سياسية وعامة وأعضاء في الحزب الديمقراطي قاسمها المشترك انتقادها اللاذع مناهضتها لسياسة الرئيس الأمريكي. الحادث ما زالت التحقيقات متواصلة بشأنه فيما يسعى المحققون للوصول إلى خيط رابط يمكنهم من الوصول إلى هوية المسؤول عن إرسال الطرود المشبوهة. وسائل الإعلام الأمريكية التي تتابع عن كثب الحادث أجمعت في غالبيتها على أنه ثمة عوارض "حرب أهلية" تتصارع من خلالها أمريكتان، مؤشر على الانقسام السياسي خصوصا في ظل الاستقطاب مع اقتراب موعد انتخابات التجديد النصفي للكونغرس.

الانتخابات الرئاسية في البرازيل موضوع استأثر باهتمام صحيفة ليبراسيون في ظل استطلاعات الرأي التي تعطي المرشح اليمين المتطرف جايير بولسونارو المرشح الأوفر حظا للفوز بالانتخابات. الصحيفة اليسارية أشارت إلى أن فوز بولسونارو سيدخل البلاد في حالة من الكراهية والعنف خصوصا وأن البرازيل تعد أحد أعنف البلدان في أمريكا الجنوبية بحسب المنتدى البرازيلي للأمن العام. ففي عام 2017 قُتل نحو مئة وسبعين شخص يوميا كما أنه يتم استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان ناهيك عن هشاشة المؤسسات بسبب قضايا الفساد. ويُخشى من فوز مرشح اليمين المتطرف الذي يلقى دعم المحافظين والجهات الأمنية والجيش إضافة إلى جماعات الضغط أو ما بات يعرف بـ"لوبيات السلاح".

حالة جفاف هي التي تشهدها فرنسا على غير المعتاد تقول صحيفة لوباريزيان على صفحتها الأولى، الصحيفة الفرنسية تشير إلى أن فرنسا لم تشهد حالة من الجفاف التي تشهدها أكثر من ثلثي مساحة البلاد، وضع لم تعهده فرنسا منذ أكثر من ثلاثين عاما وإذا كان مجازيا بالنسبة للبعض فالجفاف يؤثر على عمل المزارعين والعاملين في قطاع النقل على الأودية، ظاهرة غير معتادة في فرنسا لكنها تندرج ضمن إطار عام يعكس مدى التغيرات المناخية عبر العالم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.