تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مديرة الـمخابرات الأمريكية تقدم لترامب تقريرا مفصلا عن قضية خاشقجي

مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية جينا هاسبل تشارك في اجتماع في البيت الأبيض في 16 آب/أغسطس 2018.
مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية جينا هاسبل تشارك في اجتماع في البيت الأبيض في 16 آب/أغسطس 2018. رويترز

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية فجر الجمعة أن جينا هاسبل مديرة وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إيه" قد قدمت للرئيس دونالد ترامب الخميس تقريرا عن قضية مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي قبل ثلاثة أسابيع في قنصلية بلاده في إسطنبول. وكانت هاسبل في زيارة إلى تركيا للتباحث مع المسؤولين الأتراك في القضية والاطلاع على ما لديهم من أدلة.

إعلان

قال فجر الجمعة روبرت بالادينو، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، إن جينا هاسبل مديرة جهاز المخابرات المركزية الأمريكية قد قدمت للرئيس دونالد ترامب تقريرا يتعلق بقضية قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي داخل قنصلية السعودية في إسطنبول وعلى يد فريق مخابراتي سعودي، وتضمن التقرير "خلاصاتها وتحليلاتها عن زيارتها إلى تركيا"، رافضا الغوص في فحوى التقرير.

وزارت هاسبل تركيا هذا الأسبوع للتباحث مع المسؤولين الأتراك في جريمة قتل الصحافي السعودي داخل قنصليه بلاده في إسطنبول في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري.

وبحسب ما نقلت صحيفة تركية قريبة من السلطات فإن الاستخبارات التركية أطلعت هاسبل على "أدلة" جمعتها الأجهزة التركية خلال تحقيقاتها في هذه القضية، ومن بينها تسجيلات صوتية لوقائع الجريمة التي ارتكبت داخل القنصلية.

وفي أول إجراء عقابي تتخذه ضد حليفتها الرياض على خلفية هذه القضية أعلنت واشنطن هذا الأسبوع إلغاء تأشيرات دخول 21 سعوديا يشتبه بتورطهم في جريمة قتل خاشقجي الذي كان يقيم في الولايات المتحدة منذ 2017 ويكتب مقالات رأي في صحيفة "واشنطن بوست" وينتقد سياسات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وبحسب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية فإن الولايات المتحدة ما زالت تنتظر من السلطات السعودية تحقيقا مفصلا في هذه القضية.

وقال بالادينو "نريد هذا الأمر في أسرع وقت ممكن. كلما استغرق التحقيق وقتا، كلما زاد قلقنا على تأثيره وفعاليته".

وكانت النيابة العامة السعودية أعلنت في وقت سابق الخميس أنها تحقق في معلومات وردتها من تركيا مفادها أن المشتبه بهم في القضية "أقدموا على فعلتهم بنية مسبقة"، وهي فرضية لم يسبق للرياض أن تطرقت إليها.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.