تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قضية خاشقجي: ماكرون وميركل يتفقان على اتخاذ موقف منسق أوروبيا بشأن عقوبات محتملة على السعودية

ماكرون وميركل إلى جانب أردوغان وبوتين في إسطنبول، 2018/10/27.
ماكرون وميركل إلى جانب أردوغان وبوتين في إسطنبول، 2018/10/27. رويترز

اتفق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل السبت على هامش قمة إسطنبول حول سوريا، على تبني "موقف منسق على المستوى الأوروبي" بشأن عقوبات محتملة على السعودية في قضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي، بسحب ما أفادت الرئاسة الفرنسية في بيان.

إعلان

أعلنت الرئاسة الفرنسية أن إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اتفقا السبت، خلال لقاء غير مبرمج عقداه قبل بدء قمة إسطنبول حول سوريا، على أن يكون لهما في المستقبل "موقف منسق على المستوى الأوروبي" بشأن عقوبات محتملة على المملكة العربية السعودية في قضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي.

وعمل الرئيس الفرنسي والمستشارة الألمانية على تهدئة الخلاف بينهما بعد أن اتهم ماكرون في إشارة ضمنية إلى ألمانيا "أن الكلام عن وقف بيع السلاح إلى السعودية هو من باب الديماغوجية البحت"، قبل أن يضيف: "أنا معجب جدا بهؤلاء الذين يسارعون إلى القول -لن نبيع السلاح بعد اليوم-، وهم يبيعون أحيانا أكثر من فرنسا عبر مشاريع مشتركة لهم!".

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير شدد السبت من المنامة على أن المشتبه بهم في قضية قتل جمال خاشقجي ستتم ملاحقتهم في السعودية، وقال: "بشأن مسألة التسليم [إلى تركيا]، هؤلاء الأفراد مواطنون سعوديون. إنهم موقوفون في السعودية والتحقيق يجري في السعودية وستتم ملاحقتهم في السعودية".

وجاء في بيان الإليزيه أن ماكرون وميركل "أجريا حوارا هادئا" بشأن مسألة خاشقجي، وأنهما "لن يعلنا أي موقف في المستقبل قبل القيام بتنسيق مسبق على المستوى الأوروبي".

أما عن ميركل فأورد البيان "أنها كررت القول إن المسألة المطروحة هي لمن نبيع السلاح، ولأي نوع من الدول".

وكانت ميركل صرحت الجمعة: "قلنا بضرورة إيضاح ما لا يزال غامضا في هذه الجريمة الفظيعة، وحتى ذلك الحين لن نسلم أسلحة إلى السعودية".

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن