تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محمود عباس: "صفقة القرن لن تمر"

الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
الرئيس الفلسطيني محمود عباس. أ ف ب/ أرشيف

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأحد إن "صفقة القرن لن تمر"، في إشارة إلى خطة السلام التي يقترحها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مشبها إياها بـ"وعد بلفور". وانتقد عباس بشدة ترامب خلال أعمال المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية.

إعلان

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس رفض السلطة الفلسطينية لخطة السلام الأمريكية المعروفة بـ"صفقة القرن". وشبه عباس خلال اجتماع لأعمال المجلس المركزي، خطة السلام الأمريكية بـ"وعد بلفور" الذي كان وراء تأسيس إسرائيل قبل قرن، قائلا إن "صفقة القرن لن تمر"، وواصفا المرحلة بالخطيرة.

وفي خطاب ألقاه في مستهل أعمال المجلس المركزي في رام الله بالضفة الغربية المحتلة قال عباس إن "وعد بلفور كان البداية، وهو أساس المشكلة، وإذا مر وعد بلفور فلن تمر صفقة القرن".

وأضاف عباس مخاطبا أعضاء المجلس المركزي "أنتم اليوم أمام لحظة تاريخية يجب أن تنتبهوا إليها جيدا، ما زالوا يتحدثون عن صفقة العصر، وأنهم سيقدمونها بعد شهر أو شهرين، لكنهم قدموا كل صفقة العصر ولم يبق منها شيء".

وتابع "لقد مررنا بمثل هذه المرحلة وبمراحل خطيرة لكن ليس أخطر من هذه المرحلة".

رفض مطلق للخطة

وشدد الرئيس الفلسطيني على أن "القدس نقلوا السفارة إليها، وحق اللاجئين يحاولون أن ينهوه، و(ترامب) قال بكل وقاحة إن اللاجئين 40 ألفا. يخرب بيتك!". وأكد عباس أن عدد اللاجئين "اليوم ستة ملايين، وقالوا إنهم 40 ألفا فقط من أجل إنهاء قضيتهم وأنا أقول إنها لم تنته".

وكان المجلس المركزي، أعلى هيئة تشريعية على المستوى العام، قد اتخذ سابقا قرارات قضت خصوصا بوقف التنسيق الأمني مع إسرائيل ودعوة اللجنة التنفيذية للمنظمة إلى إعادة النظر في الاعتراف بالدولة العبرية. وقال عباس "لقد اتخذتم قرارات سابقة، وآن الأوان لتنفيذها لأنهم لم يتركوا لنا أي طريق للمصالحة ولا للتسوية ولم نعد نحتمل".

وجدد عباس تأكيده مواصلة دفع رواتب المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية وأُسر الذين قتلهم الجيش الإسرائيلي، وهو ما تعارضه إسرائيل. وقال في هذا الصدد "أقولها للجميع إن رواتب أسرانا وجرحانا خط أحمر. يحاولون بكل الوسائل ويضغطون وما زالوا يضغطون لوقف صرفها، ولو أدى هذا إلى خصم أموالنا التي يجبونها (...) هذا الأمر مقدس والشهداء وعائلاتهم مقدسون، اعملوا ما شئتم".

اتهامات لحماس

وفي الشأن الداخلي، اتهم الرئيس الفلسطيني حركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، بالوقوف مع "أفكار الأعداء". وقال "أقول لحماس أنتم تقفون مع أفكار الأعداء الذي يريدون إقامة شبه دولة في غزة وحكم ذاتي في الضفة الغربية". وشدد عباس على أن "القدس وفلسطين ليستا للبيع، ولا دولة في قطاع غزة ولا دولة بدون غزة، ونرفض الدولة ذات الحدود المؤقتة".

وفي غزة قال فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس إن كلمة الرئيس عباس "خطاب تويتري". وطالب برهوم "مكونات شعبنا بالوقوف أمام مسؤولياتهم تجاه تهديدات عباس باتخاذ أية قرارات لا مسؤولة تمس صمود شعبنا وأهلنا في غزة".

ومنذ أكثر من عام اتخذت السلطة الفلسطينية إجراءات عديدة في قطاع غزة منها إحالة الآلاف من موظفيها في القطاع للتقاعد المبكر، وحسم ما بين 30 إلى 50 بالمئة من رواتب الموظفين العموميين، وذلك بهدف الضغط على حماس للتخلي عن سيطرتها على القطاع، وفق مسؤولين في السلطة. ووصفت حماس إجراءات السلطة هذه بـ"العقابية".

ويأتي اجتماع المجلس المركزي وسط حالة من الجمود السياسي بين إسرائيل والفلسطينيين منذ توقف المفاوضات الثنائية بين الطرفين في العام 2014.

فرانس24/أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن