تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

تونس.. "الحرب ضد الإرهاب لم تنته بعد"

في صحف اليوم: الهجوم الإرهابي الذي شهدته العاصمة تونس يوم أمس. إعلان المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل نيتها التخلي عن منصبها كرئيسة لحزبها في نهاية العام، وعن منصبها كمستشارة في العام 2021. في الصحف كذلك تنامي الشعبوية في أرجاء العالم وظهور وزيرة إسرائيلية في زيارة لمسجد الشيخ زايد يثير جدلا.

إعلان

البداية اليوم من تونس والتفجير الانتحاري الذي هز العاصمة يوم أمس. صحيفة العرب تقول إن التفجير الذي نفذته شابة عمرها ثلاثون عاما يدق ناقوس الخطر في مجمل البلاد التي تعيش على وقع أزمة سياسية مستفحلة بأبعاد اقتصادية واجتماعية وأمنية. وتنقل الصحيفة آراء مراقبين يدعون السلطات إلى أخذ الهجوم على محمل الجد لقطع الطريق أمام عودة الإرهاب.

الانتحارية لم تختر مكان ولا توقيت هجومها صدفة بل لأن شارع الحبيب بورقيبة يحمل رمزية كبيرة نقرأ في مقال للرأي في صحيفة لوتومب التونسية. كاتبة المقال تستنكر الفكر الإرهابي الذي يخدم أجندات غير معلنة وتتساءل ما إذا كانت منفذة الهجوم معروفة لدى مصالح مكافحة الإرهاب حتى تتمكن هذه المصالح من مراقبتها. تواصل الكاتبة بالقول إن الإرهابيين في تونس يقوضون مستقبل البلاد التي تمر بمرحلة انتقالية صعبة وفي الوقت نفسه يتعين عليها محاربة الإرهابيين الذين باتوا طلقاء موجودين في كل مكان منذ اندلاع الثورة بمباركة من الترويكا الحاكمة.

الجديد في هجوم أمس أنه كان من تنفيذ امرأة تقول افتتاحية صحيفة لابريس التونسية، وترى أن هذا انعكاس على ان الإرهاب يتطور ويؤقلم أسلحته وينوع المنفذين لينشر إرهابه أكثر ويغرو المرشحين المحتملين لما يسمى بالجهاد. الصحيفة تقول إن هجوم أمس يؤكد أن الحرب ضد الإرهاب لم تنته بعد.

في باقي المواضيع الدولية إعلان المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل نيتها التخلي عن منصبها في رئاسة حزبها، الحزبِ الديموقراطي المسيحي في كانون الأول ديسمبر المقبل، وعدمَ ترشحها لولاية خامسة في العام 2021. المستشارة الألمانية أعلنت الخبر يوم أمس بعد تعرض حزبها لنكسة في الانتخابات المحلية. الصحف تعلق على القرار. صحيفة تاغشبيغل عنونت ميركل تتوقف. نشرت الصحيفة صورة على الغلاف لأنغيلا ميركل المرأة التي سيطرت على المجال السياسي في ألمانيا منذ حوالي ثلاثين عاما. الصورة تعود للعام واحد وتسعين عندما كانت ميركل وزيرة لحقوق المرأة.

صحية إلموندو الإسبانية هي كذلك وضعت صورة ميركل على الغلاف وكتبت ميركل تطوي الصفحة مما يحدث شقوقا في الجدار الأوروبي المناهض للشعبوية. الصحيفة اعتبرت تخلي ميركل عن منصبها ليس إلا مرحلة أخرى في الصعوبات التي واجهتها في الانتخابات الإقليمية والفيدرالية. الصحيفة الإسبانية تقول إننا نشهد، بنهاية ولاية ميركل، على انتهاء اليمين الأوروبي كما عرفناه منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.

صحيفة لوبينيون الفرنسية تتأسف بدورها على نهاية حقبة ميركل، وتقول إنه خبر سيء جدا بالنسبة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وبالنسبة لكل الاتحاد الأوروبي. نهاية حقبة ميركل ليست آخر مسمار يُدق في نعش الطموحات الأوروبية للرئيس ماكرون لكن لم يبق الكثير لصلاة الجنازة على هذه الطموحات تقول الصحيفة وتعكس رأيها بهذا الرسم نرى فيه ميركل تتخلى عن ماكرون وهما على حلبة الاتحاد الأوروبي وتقول له إن وقتي قد انتهى.

الحزب الشعبوي البديل لأجل ألمانيا أضعف ميركل، لكن الأحزاب اليمينية الشعبوية تتنامى في أرجاء أخرى من العالم. بعض الصحف اختارت ان تعنون على الموضوع كصحيفة لاكروا الفرنسية التي عنونت عدوى الشعبويين وقالت إن فوز مرشح اليمين المتطرف جايير بولسونارو بالانتخابات الرئاسية يوم الأحد يوضح تنامي التيارات الشعبوية في العالم، وهي تيارات مناهضة للتعددية وللنخبة الحاكمة، ونشرت الصحيفة هذه الصورة لبولسونارو عند خروجه من مكاتب الاقتراع يوم الأحد.

مجلة كوريي نشرت هذا الرسم للرسام اليوناني كونتوريس يصور فيه تنامي الشعبوية والأفكار المتطرفة في العالم. المجلة عنونت المقال المرافق لهذا لرسم: مرحبا بكم في عالم الرؤساء ترامب وأوربان وبولسونارو، ووصفت هذا العالم بالمقلق.

في موضوع آخر نشرت صحيفة لوريون لوجور صورة لوزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية في زيارة لها لمسجد الشيخ زايد في أبو ظبي. وقالت الصحيفة اللبنانية إن الوزيرة ميري رجيف نشرت شريط فيديو على صفحتها على فايسبوك للزيارة وقالت إنها أول زيارة لوزير إسرائيلي لهذا المكان. الصحيفة تقول إننا نشهد هذه الفترة على سلسلة من الزيارات الرسمية لموظفين إسرائيليين لدول الخليج. هذه الزيارات تضع حدا لعدد من التابوهات، وقالت الصحيفة إن إسرائيل ودول الخليج لم تعد تتظاهر بالتخفي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.