تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ليبيا: مقتل 5 أشخاص واختطاف 10 آخرين في هجوم لتنظيم "الدولة الإسلامية" وسط البلاد

معارك بين عناصر "الجيش الوطني الليبي" ومقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" في سرت،  يونيو 2016
معارك بين عناصر "الجيش الوطني الليبي" ومقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" في سرت، يونيو 2016 أ ف ب/ أرشيف

نفذ تنظيم "الدولة الإسلامية" الاثنين هجوما في الجفرة وسط ليبيا أدى إلى مقتل خمسة أشخاص ضمنهم 3 مدنيين واختطاف عشرة آخرين. وسيطر مقاتلو التنظيم على البلدة التي تقع في منطقة تسيطر عليها القوات الموالية للمشير خليفة حفتر، قبل أن ينسحبوا جنوبا.

إعلان

نفذ تنظيم "الدولة الإسلامية" هجوما في منطقة الجفرة وسط ليبيا الإثنين. وقُتل خلال الهجوم خمسة أشخاص على الأقل بينهم ثلاثة مدنيين فيما اختطف عشرة آخرون في الهجوم بحسب مصادر محلية وعسكرية.

وتسيطر قوات موالية للمشير خليفة حفتر، النافذ في شرق ليبيا والذي يقود "الجيش الوطني الليبي"، على المنطقة. وقال الناطق باسم "الجيش الوطني الليبي" أحمد المسماري لوكالة الأنباء الفرنسية إن خمسة أشخاص قتلوا، بينهم ثلاثة مدنيين، وأصيب عسكري في حين فُقد عشرة أشخاص رجح أن يكونوا خطفوا.

وفي وقت سابق، أفاد عضو المجلس البلدي في الجفرة عبد اللطيف جلالة أن الهجوم الذي وقع في بلدة الفقهاء في جنوب منطقة الجفرة أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وشرطي.

بدوره، أكد المسماري أن قوات "الجيش الوطني الليبي" تحركت إلى الموقع عقب الهجوم إلا أن عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" فروا جنوبا حيث قتلوا شخصا خامسا وأصابوا آخر عند حاجز أمني.

هجوم خاطف

وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" في بيان الهجوم قائلا إنه سيطر على البلدة لعدة ساعات، وتبنى هجوما انتحاريا ضد "الجيش الوطني الليبي". وأضاف البيان أن مقاتلي التنظيم اقتحموا "مركز شرطة البلدة وأحرقوه"، كما داهموا عددا من المنازل بحثا عن "مرتدين من الجيش والشرطة والصحوات والجواسيس".

وأما النائب عن جفرة إسماعيل الشريف فذكر أن عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" هاجموا المدينة باستخدام 25 مركبة وقطعوا رؤوس خمسة مدنيين وأحرقوا مباني تابعة للشرطة والحكومة المحلية. ورجح كل من شريف وجلالة أن يكون الهجوم عملية انتقامية للرد على الاعتقالات التي جرت في وقت سابق هذا الشهر بحق عناصر يشتبه بأنهم من تنظيم "الدولة الإسلامية" في المنطقة.

للمزيد: قوات حفتر توقف في درنة قياديا جهاديا مطلوبا في مصر

وأدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا "بشدة الاعتداء الدامي الذي تعرضت له بلدة الفقهاء في وسط ليبيا في عمل انتقامي وحشي (...) حسبما وصفته السلطات المحلية". ودعت إلى "الإفراج الفوري عن المخطوفين وعودتهم إلى أسرهم بشكل آمن".

وتتعرض منطقة الجفرة مرارا لهجمات يتهم مقاتلون متطرفون بتنفيذها. وأدى هجوم وقع في آب/أغسطس 2017 وأعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عنه إلى مقتل 11 شخصا، بينهم تسعة مقاتلين من "الجيش الوطني الليبي".

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.