تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أفغانستان: هجوم انتحاري على حافلة في كابول يوقع سبعة قتلى

 العاصمة الأفغانية كابول في 19 حزيران/يونيو 2018
العاصمة الأفغانية كابول في 19 حزيران/يونيو 2018 أ ف ب

قتل سبعة أشخاص الأربعاء في هجوم انتحاري على حافلة تقل موظفين حكوميين بالقرب من سجن كابول الرئيسي، وفق ما أعلن مسؤولون أفغان. وأدت موجة من أعمال العنف مرتبطة بالانتخابات إلى مقتل وجرح مئات الأشخاص في جميع أنحاء أفغانستان في الأشهر الأخيرة.

إعلان

في آخر اعتداء في البلاد التي دمرتها حروب متعاقبة، لقي سبعة أشخاص حتفهم في وقت مبكر من الأربعاء إثر هجوم انتحاري وقع بالقرب من سجن كابول الرئيسي واستهدف حافلة تقل موظفين حكوميين.

وجرح خمسة آخرون أيضا في الاعتداء حسب المتحدث باسم الشرطة الأفغانية بصير مجاهد الذي أوضح أن موظفين يعملون في سجن بولي شرقي كانوا على متن الحافلة.

من جانبه أوضح الناطق باسم وزارة الداخلية نجيب دانيش أن الانتحاري كان راجلا، وهاجم الحافلة أثناء دخولها السجن الواقع في شرق العاصمة الأفغانية.

موجة من أعمال العنف مرتبطة بالانتخابات

ولم تتبن أي جهة الاعتداء. وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" قد تبنى معظم الهجمات الانتحارية في الأشهر الأخيرة. ويعود آخر هذه الهجمات إلى الاثنين عندما فجر انتحاري نفسه أمام المفوضية المستقلة للانتخابات، ما أدى إلى مقتل شخص واحد وجرح ستة آخرين.

وأسفرت موجة من أعمال العنف مرتبطة بالانتخابات عن مقتل وجرح مئات الأشخاص في جميع أنحاء أفغانستان في الأشهر الأخيرة، مع تصعيد حركة طالبان وتنظيم "الدولة الإسلامية" لهجماتهما على قوات الأمن الأفغانية وموظفي الحكومة.

وجرت الانتخابات التشريعية التي أرجئت مرارا ونظمت على ثلاثة أيام خلال الشهر الجاري، في أجواء من الفوضى والهجمات التي سقط فيها قتلى.

وتؤكد المفوضية إن نحو 4,2 ملايين شخص شاركوا في التصويت من أصل 8,9 ملايين ناخب مسجلين، على الرغم من الهجمات العديدة التي استهدفت الناخبين.

وأجريت الانتخابات التشريعية الثالثة في أفغانستان منذ إطاحة نظام طالبان في 2001 بعد تأجيل لأكثر من ثلاث سنوات، وهي تعتبر بمثابة اختبار للانتخابات الرئاسية العام المقبل.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.