رئيس الوزراء التشيكي يشكك في معاهدة الامم المتحدة حول الهجرة

إعلان

براغ (أ ف ب) - شكك رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيتش الخميس في معاهدة للامم المتحدة حول الهجرة ستتم المصادقة عليها في كانون الأول/ديسمبر، وذلك بعدما رفضتها الولايات المتحدة والمجر والنمسا.

وقال بابيتش الذي ستناقش حكومة يسار الوسط التي يترأسها المعاهدة الأسبوع المقبل "لا تروقني المعاهدة. لم تفسر بشكل واضح ويمكن استغلالها".

وأضاف "الولايات المتحدة انسحبت والمجر أيضا والآن النمسا، وبولندا تناقشها أيضا".

ويتوقع أن تتم المصادقة على "المعاهدة العالمية للهجرة" التي تم الاتفاق على نصها النهائي في تموز/يوليو الماضي بعد 18 شهرا من المفاوضات، خلال مؤتمر في المغرب يومي 10 و11 كانون الأول/ديسمبر.

وتعرض المعاهدة 23 هدفا للسماح بالهجرة القانونية وإدارة تدفق المهاجرين بشكل أفضل، في وقت ارتفع عددهم في أنحاء العالم إلى 250 مليون شخص، يمثلون 3 بالمئة من عدد سكان العالم.

وانسحبت الولايات المتحدة من المحادثات حول المعاهدة في كانون الأول/ديسمبر الماضي، فيما رفضها رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان المعادي للهجرة في تموز/يوليو وحذت النمسا حذوه الأربعاء.

ويتخذ بابيش، الملياردير المولود في سلوفاكيا، موقفا متشددا من الهجرة، ويرفض قبول أي لاجئ رغم مناشدات من شركاء في الاتحاد الأوروبي، وتحديدا من دول غرب أوروبا.