ترامب يهدد بإطلاق النار على المهاجرين الذين يرشقون الجيش الأميركي بالحجارة

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس من أنّ الجيش الأميركي قد يُطلق النار على المهاجرين من أميركا الوسطى الذين سيرشقون الحجارة على الجيش خلال محاولتهم دخول الولايات المتحدة بطريقة غير شرعية.

وفي وقت هناك العديد من "قوافل" المهاجرين من أميركا الوسطى في طريقها إلى الولايات المتحدة، أشار الرئيس الأميركي إلى أنّ بعض المهاجرين رشقوا الحجارة "بشكل غادر وعنيف" على القوات المكسيكية عند عبورهم الحدود بين غواتيمالا والمكسيك.

وقال ترامب في البيت الأبيض "إذا أرادوا إلقاء الحجارة على جيشنا، فإنّ جيشنا سيردّ". وهو كان هدّد في وقت سابق بإرسال 15 ألف جندي إلى الحدود مع المكسيك.

وأضاف ترامب الخميس "قلتُ لهم (الجنود) أن يعتبروا ذلك (الحجَر) بمثابة بندقيّة. إذا رشق(المهاجرون) حجارة كما فعلوا مع الشرطة والجيش المكسيكيَّين، فأنا أقول: اعتبروا أنّ ذلك مثلَ البندقيّة".

وردًا على سؤال لوكالة فرانس برس، قال متحدّث باسم البنتاغون إنه لا يريد التعليق على "حالات افتراضية". وأوضح أنّ القوّات الأميركيّة مؤلّفة من عناصر "مهنيّين مدرّبين ولديهم دومًا الحقّ الأساسي في الدفاع عن النفس".

وقبل أيّام من انتخابات السادس من تشرين الثاني/نوفمبر، يُكثّف ترامب تصريحاته التي من المرجّح أن تحشد الناخبين، خصوصًا منها تلك المتعلّقة بموضوع الهجرة.

وشدّد ترامب الخميس على أنّ الأمر يتعلّق بـ"غزو"، لافتًا إلى أنّه من المتوقّع أن يُوقّع الأسبوع المقبل على مرسوم حول هذا الموضوع، من دون أن يعطي مزيدًا من التفاصيل.

وقال ترامب أيضاً إنّ الولايات المتّحدة لن تقبل طلب لجوء من جانب شخص لم يمرّ عبر معبر حدودي رسمي. وأشار إلى أنّ المهاجرين الذين يتم توقيفهم على الحدود، سيتم وضعهم في خيام أو منشآت أخرى إلى حين ترحيلهم أو قبول طلباتهم.